• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سفير الدولة لدى إثيوبيا يشارك في الافتتاح

جنوب السودان في صلب القمة 22 للاتحاد الأفريقي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

أديس أبابا (وام، وكالات) - شارك سعادة الدكتور يوسف عيسى حسن الصابري سفير الدولة لدى إثيوبيا المندوب الدائم لدى الاتحاد الأفريقي في حفل افتتاح مؤتمر القمة الثانية والعشرين للاتحاد الافريقي، والتي انطلقت صباح اليوم الخميس بمقر الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا بإثيوبيا.

وحضر حفل افتتاح مؤتمر القمة الأفريقية، لفيف من رؤساء الدول والحكومات بالدول الاعضاء بالاتحاد الأفريقي الأربع والخمسين، يتقدمهم رئيس وزراء إثيوبيا الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي هيل ماريام دسالين، ورئيس وزراء هاييتي مايكل جوزيف مارتيلي ضيف شرف القمة ورئيسة مفوضية الاتحاد الافريقي نكوسازانا دلاميني زوما، ورؤساء مختلف الاجهزة والمنظمات التابعة للاتحاد الأفريقي ووفود رفيعة المستوى من الدول المعتمدة بصفة مراقب لدى الاتحاد الأفريقي، ومن ضمنها دولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى رؤساء وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية وكبار منظمات المجتمع المدني.

وشهد افتتاح القمة، انتخاب الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز رئيساً جديداً للاتحاد الأفريقي ليتسلم الرئاسة الدورية من رئيس الوزراء الاثيوبي. كما تم توزيع جوائز كوامي نكروما للإنجاز العلمي، علاوة على إطلاق اسم رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا على قاعة المؤتمرات الكبري بمركز المؤتمرات الجديد للاتحاد الأفريقي، وذلك تخليداً لذكرى الزعيم الافريقي الراحل. وسيناقش رؤساء الدول والحكومات الاعضاء بالاتحاد الأفريقي خلال مؤتمر القمة الافريقية على مدى يومين عدداً من القضايا الملحة على الساحة الافريقية، بما في ذلك الاوضاع في جنوب السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى، فيما يتناول الموضوع الرئيسي للقمة هذا العام «التحول الزراعي والأمن الغذائي والنمو الشامل والتنمية المستدامة في أفريقيا».

وقالت رئيسة مفوضية الاتحاد نكوسازانا دلاميني زوما في بداية المناقشات، إن «قلوبنا مع شعبي جمهورية افريقيا الوسطى وجنوب السودان، وخصوصاً النساء والاطفال الذين اصبحوا ضحايا».واضافت «علينا العمل معاً لضمان بناء سلام دائم». من جهته، دعا الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي رئيس الوزراء الاثيوبي هايلي ميريام ديسيلين الذي سلم رئاسة الاتحاد الدورية الى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، الى «إيجاد حلول عاجلة لتجنب سقوط هذين البلدين الشقيقين في هاوية». وقال «إذا فشلنا، فسيكون لذلك نتائج خطيرة على السلم والامن في المنطقة». وكان من المفترض اساسا أن تتناول القمة التي تشارك فيها 54 دولة افريقية موضوع «الزراعة والامن الغذائي». لكن المعارك الدامية الجارية في جنوب السودان وافريقيا الوسطى فرضت تغيير البرنامج.

ومن المرتقب ان يطرح موضوع آخر حساس على البحث، وهو المحكمة الجنائية الدولية التي اتهمها الاتحاد السنة الماضية بالانحياز. وطلب الاتحاد ايضا عدم محاكمة رؤساء الدول أثناء توليهم مهامهم، مثل الكيني اوهورو كينياتا الملاحق بتهمة ارتكاب جرائم بحق الإنسانية.

الرئيس الموريتاني يتولى رئاسة الاتحاد الأفريقي

أديس أبابا (أ ف ب) - تولى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أمس الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي، وذلك خلال القمة الثانية والعشرين للمنظمة الأفريقية في أديس أبابا.وتولى ولد عبد العزيز رئاسة الاتحاد خلفا لرئيس الوزراء الأثيوبي هايلي ميريام ديسيلين الذي سلمه المنصب في افتتاح القمة في العاصمة الأثيوبية. وعند تسلمه رئاسة الاتحاد، رحب الرئيس الموريتاني «بالعمل المميز» الذي قام به سلفه ووعد بالعمل مع أعضاء الاتحاد «لتأخذ قارتنا مكانتها الصحيحة» في العالم. وولد عبد العزيز ضابط انقلابي سابق مولود في 1956 في شمال غرب نواكشوط وانتخب في 2009 رئيسا للبلاد في ظروف انتقدتها المعارضة بعد عام على استلامه السلطة بالقوة. وقد اتبع سياسة ناشطة جدا ضد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي هدد بقتله.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا