• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  01:43    الكرملين: الشعب السوري وحده هو من يقرر دور الأسد في المستقبل        01:46    الكرملين: بوتين والأسد ناقشا السبل المحتملة لتحقيق تسوية سياسية في سوريا        01:54    رئيس الاركان الروسي يؤكد ان "المرحلة النشطة من العملية العسكرية في سوريا تشارف على الانتهاء"        01:56    الكرملين: بوتين يطلع العاهل السعودي على اجتماعه مع الأسد        02:16    رئيس البرلمان الألماني يدعو الأحزاب إلى تقديم تنازلات لتشكيل الحكومة    

يفعلها تحت «رعاية» دانتي

ألبرتو مانغويل يفتح أبواب الفضول على مصاريعها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 مارس 2016

ترجمة- أحمد عثمان (القاهرة)

قبل أن يرحل عام 2015، وتحديداً خلال الأسبوع الأخير من شهر نوفمبر، أصدرت مطبوعات «آكت سود» كتاباً «عن الفضول» لألبرتو مانغويل، من ترجمة كريستين لوبوف. في البداية، يجب عدم تذكير ألبرتو مانغويل بكون «الفضول نقيصة حقيرة»، لأنه، كتاباً بعد كتاب، يكذب هذه المقولة. وكتابه الأخير، «عن الفضول»، يحمل الدليل الجلي الرحب الذي يمكننا من تحديد أفقه الأدبي.

بالتأكيد، يفتح الكاتب أبواب فضوله الأدبي على مصاريعها، على صفحات تقارب الأربعمائة صفحة، بيد أنه يفعلها هذه المرة تحت «رعاية» دانتي أليغيري.

بعد سبعمائة عام على صدوره، هل أصبح «الكوميديا الإلهية» كتاب الكتب لدى مانغويل؟

بحسب مانغويل، فإن «الكوميديا الإلهية ربما قرئت على سبيل الفضول الإنساني، ولكنها ليست الحجة الوحيدة: قدمت متأخراً إلى الكوميديا الإلهية، حينما بلغت الستين من عمري، ومنذ بدأت القراءة، أصبح هذا الكتاب شخصياً ولا نهائياً لصورة كلية».

العلاقة الحميمية مع المكتوب بينت له أن الأدب لا حدود له: وهكذا، تتبدى القوة المزدوجة للقراءة، «نشاطاً» جلب مانغويل إليه بلا مراء آدابه النبيلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا