• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عبد الله بن زايد يشارك في مراسم رفع العلم الفلسطيني بمقر الأمم المتحدة

«التعاون الخليجي» يشيد بكفاح وعزيمة شعب فلسطين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 أكتوبر 2015

نيويورك ، القاهرة (وام)

دعا مجلس التعاون لدول الخليج العربية، المجتمع الدولي إلى دعم الشعب الفلسطيني ومناصرته والدفاع عن حقه المشروع الذي كفلته القوانين الدولية بإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني، مؤكداً أن كفاح الشعب الفلسطيني أصبح مثالا عالمياً على الإرادة والعزيمة والتصميم. جاء ذلك في تصريح أدلى به الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني أمين عام المجلس خلال حضوره الاحتفال برفع علم دولة فلسطين على مبنى الأمم المتحدة في نيويورك الليلة قبل الماضية، والذي شارك في مراسمه أيضاً سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية. وهنأ الزياني الرئيس الفلسطيني محمود عباس والشعب الفلسطيني بهذه المناسبة التاريخية التي تعبر عن عزيمة وإصرار الشعب الفلسطيني على تأكيد حقه الشرعي في إقامة دولته المستقلة. وأشاد بالدعم الذي تقدمه دول العالم للقضية الفلسطينية باعتبارها قضية شعب مظلوم عانى ويعاني شتى أنواع القهر والحرمان من الاحتلال الإسرائيلي.

يذكر أنه تم رفع العلم الفلسطيني على مقر المنظمة الليلة قبل الماضية، وذلك بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الدورة الـ70 للجمعية العامة للأمم المتحدة موغنز ليكيتوفت. كما شارك في مراسم الحفل وزراء خارجية الدول العربية وعدد كبير من نظرائهم في الدول الأعضاء الآخرين في الأمم المتحدة إلى جانب كبار المسؤولين الدوليين المعنيين، وذلك في حديقة الورد بالمقر الرئيسي للأمم المتحدة.

وكان بان كي مون وموغنز ليكيتوفت قد أدلى كل منهما ببيان ترحيبي بهذه المناسبة.. قدما التهنئة خلالهما للشعب الفلسطيني وقيادته على خطوة رفع العلم على مقرات ومكاتب الأمم المتحدة حول العالم. كما وصف الأمين العام للأمم المتحدة هذا الحدث بالحدث التاريخي، وأنه يشكل يوماً لفخر الفلسطينيين في جميع أنحاء العالم ويوماً للأمل. وقال «لا يمكننا أن نتوهم أن هذا الاحتفال يمثل الهدف النهائي».. مؤكداً أن تحقيق الدولة الفلسطينية يتطلب إجراءات حاسمة لتعزيز الوحدة الوطنية كخطوة أولى تكفل اندماج الضفة الغربية وقطاع غزة تحت سلطة واحدة.

وشدد على أن الوقت قد حان لدعم المبادرات التي ستحافظ على حل الدولتين وتهيئ الظروف المناسبة للعودة إلى مفاوضات جادة على أساس إطار متفق عليه لاستعادة الثقة بين الجانبين والتوصل إلى تسوية سلمية تحقق من حل الدولتين. وأشار الأمين العام إلى أن رمز رفع العلم الفلسطيني يعكس التزام السلطة الفلسطينية بمواصلة السعي لتحقيق الحلم الطويل للشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة كما أنه يرمز أيضاً إلى التزام الأمم المتحدة بدعم تطلعات الشعب الفلسطيني ودعا إلى مواصلة العمل لتحقيق التطلعات التي يحملها هذا العلم وهي وجود دولتين (فلسطين وإسرائيل) تعيشان جنباً إلى جنب في سلام وأمن.

من جانب آخر، أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي أمس عن أسفه لعدم تحمل مجلس الأمن مسؤوليته في حفظ السلم والأمن الدولي وخاصة تجاه ما تقوم به إسرائيل في القدس المحتلة من انتهاكات صارخة لحرمة المسجد الأقصى والأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية، وكذلك عدم تحركه تجاه المأساة السورية، حيث تدور حرب طاحنة خلفت سيلا من الدماء ومن الدمار بحيث أصبحت أسوأ كارثة إنسانية في القرن الحادي والعشرين. جاء ذلك خلال مشاركة الأمين العام في أعمال الاجتماع الوزاري لمجلس الأمن الذي ترأسه سيرجي لافروف وزير خارجية الاتحاد الروسي لبحث موضوع «الحفاظ على السلم والأمن الدوليين: تسوية النزاعات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومواجهة التهديدات الإرهابية في المنطقة» والذي عقد على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك. وأفاد بيان صحفي أصدرته الجامعة العربية أمس أن الأمين العام أكد خلال الاجتماع أن هناك عمليات إرهابية متعددة تهدد دول المنطقة ولا بد من اجتثاث الإرهاب من جذوره بما يحفظ السلم والأمن الإقليمي في المنطقة العربية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا