• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
  08:48     ترامب يحتفل بأول 100 يوم له في الحكم ويهاجم وسائل الإعلام         08:49     محتجون من أنصار البيئة يحتشدون أمام البيت الأبيض         08:50     البيت الأبيض :ترامب يدعو رئيس الفلبين لزيارة واشنطن         08:50     ترامب : الصين تضغط على كوريا الشمالية         08:51    تمديد حالة الطوارئ في مالي لوقف الهجمات الإرهابية        08:52    البابا يدعو لوساطة لحل أزمة كوريا الشمالية وتجنب حرب مدمرة         08:53     إجلاء المزيد من مسلحي المعارضة وعائلاتهم من حي الوعر إلى إدلب         08:53    تحطم طائرة عسكرية في كوبا ومقتل ثمانية على متنها         09:08    مقتل خمسة في أعاصير في ولاية تكساس الأمريكية ورياح تجتاح القطاع الأوسط من البلاد    

إنجاز 2007 يلوح في الأفق مجدداً

«الصباح العراقية» تخشى السرعة الكورية !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 يناير 2015

دبي (الاتحاد)

عادت أجواء ما قبل الفوز بكأس آسيا 2007، وهو الإنجاز الكروي القاري الأهم في تاريخ الكرة العراقية، في وقت أشادت الصحف العراقية بالتأهل إلى نصف النهائي، على الرغم من عدم ترشيح البعض أسود الرافدين للوصول بعيداً في البطولة، ولكن مرحلة الإشادة انتهت، ليبدأ العراقيون إعلاماً وجمهوراً ولاعبين مرحلة جديدة يسيطر عليها حلم معانقة المجد القاري للمرة الثانية في غضون أقل من 8 سنوات.

ونقلت صحيفة «الصباح» العراقية رؤية فنية لبعض الخبراء تحمل تحذيراً من قدرات المنتخب الكوري الجنوبي على مستوى الهجوم السريع الخاطف، وتابع التقرير: «طالب مدربون، الجهاز التدريبي واللاعبين بضرورة التركيز على مباراة كوريا الجنوبية والاستفادة من الأخطاء التي ظهرت على الفريق ومعالجتها، وقال الخبير الكروي عبد الإله عبد الحميد: « الوصول لدور الأربعة يعد إنجازاً للفريق، ولذلك فإن الكثير من الضغوطات زالت و في إمكان فريقنا اللعب بأريحية وتسيير المباراة وفق ما نريده».

وأوضح أن ما قدمه أسود الرافدين أمام إيران من شأنه إرباك الكوريين وأن الفرصة مواتية للانتقال الى النهائي والثقة عالية بالمدرب راضي شنيشل في وضع حلول تكتيكية واختيار التشكيلة المناسبة للمباراة في حين شدد المدرب الكروي نصرت ناصر على ضرورة الاهتمام بإعادة تأهيل اللاعبين والتركيز على التشكيلة التي لعب بها المباراة السابقة.

وأضاف ناصر: «الجهود التي بذلها لاعبونا في مباراتهم السابقة أمام إيران تحتاج إلى فترة إعادة تأهيل لاسيما التشكيلة الأساسية التي خاض بها منتخبنا المباراة».

وزاد: «المهم الآن حل مشاكل خط الدفاع وتثبيت مراكز اللاعبين وإعادة واجباتهم التكتيكية للخطوط الثلاثة وإيجاد بدائل لخط الدفاع أو إعطاء واجبات دفاعية إضافية لخط الوسط»، مشيراً

إلى أن هذه الواجبات تناط باللاعبين الذين يستطيعون أن يتحملوا واجبات دفاعية مع واجباتهم الهجومية البسيطة أي بمعنى يرتكز لاعب وسط أمام مدافعي الارتكاز».

وبين ناصر أن الهدف من ذلك تقليل خطر الهجوم ومراقبته الشديدة داخل منطقة الهدف بالنسبة للكرات الجانبية، والتركيز الدفاعي لضغط الفراغات أمام المنافس، وربط لاعبي الوسط مع الدفاع لسد الثغرات أمام منطقة الجزاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا