• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تنصح بعدم الاقتراب من الحيوانات الضالة

«البيئة» تطلق «احمني لأحميك» لمكافحة داء الكلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 أكتوبر 2015

هالة الخياط

هالة الخياط (أبوظبي)

أطلقت وزارة البيئة والمياه حملة توعية «احمني لأحميك» لتكثيف الجهود المبذولة لمكافحة داء الكلب، الذي يعتبر من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان.

وجاء إطلاق الحملة يوم أمس، في حديقة الإمارات للحيوانات في مدينة أبوظبي، تزامناً مع اليوم العالمي لداء الكلب الذي يصادف 28 سبتمبر من كل عام. وشارك في الفعالية كل من جمعية الإمارات للرفق بالحيوان، القيادة العامة لشرطة أبوظبي، جمعية الإمارات لمربي الكلاب، وحضور عدد من الجهات المعنية والسلطات المحلية ومنظمة الزراعة والغذاء، ومختبر أبحاث الطب البيطري المركزي في جامعة الإمارات وطلاب مدارس من أبوظبي. ووجهت الحملة نصائح للوقاية من الإصابة بمرض داء الكلب، ومنها عدم الاقتراب من الحيوانات الضالة أو المجهولة والحيوانات البرية، عدم لمس جثث الحيوانات البرية والضالة، عدم الاحتفاظ بالحيوانات البرية داخل المنزل واتخاذها كحيوانات أليفة، تأكد أن حاويات القمامة أمام المنزل محكمة الإغلاق حتى لا تكون جاذبة للحيوانات الضالة، والتمتع بمشاهدة ومراقبة الحيوانات البرية في حدائق الحيوان من مسافة مناسبة من دون القيام بإطعامها باليد.

وأفادت المهندسة مجد الحرباوي، مدير إدارة الصحة والتنمية الحيوانية في وزارة البيئة والمياه، بأن تنظيم الفعالية يأتي في إطار التزام وزارة البيئة والمياه بالتعاون مع الجهات الأخرى بتكثيف الجهود المبذولة لمكافحة داء الكلب الذي يعتبر من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان.

وأكدت سعي الوزارة المتواصل بالمحافظة على الصحة الحيوانية من خلال تعزيز وتطوير الإجراءات المرتبطة بالأمراض الحيوانية الوبائية والمعدية، انطلاقاً من التركيز على مفهوم «الوقاية خير من العلاج».

وأشارت الحرباوي إلى أن الوزارة تعمل تماشياً مع توجهها الاستراتيجي في الوقاية من الآفات الزراعية والأمراض الحيوانية، مضيفةً أن الوزارة بالتعاون مع المنظمات العالمية المعنية بالصحة الحيوانية كالمنظمة العالمية للصحة الحيوانية، منظمة الصحة العالمية، منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ، وغيرها من المنظمات والمراكز العلمية التي تواكب آخر المستجدات في مجال الصحة الحيوانية، كما تقوم بالتنسيق مع شركائها الاستراتيجيين على تطوير إجراءات الوقاية والمكافحة فيما يخص الأمراض الحيوانية.

وأشادت الحرباوي بالدور الذي تبذله السلطات الصحية البيطرية في دولة الإمارات للوقاية من الأمراض الحيوانية الوبائية والمعدية، من خلال الجهود التي تبذل في حماية الثروة الحيوانية والمحافظة عليها للحد من انتشار الأمراض الحيوانية الوبائية والمعدية، بالإضافة إلى الوقاية من الأمراض المشتركة التي تنتقل إلى الإنسان.

ووفقاً لحملة التوعية، فإن الحيوانات التي تصاب بداء الكلب تتمثل في الكلاب، القطط، الثعالي، بنات آوى والخفافيش، إضافة إلى الحيوانات الزراعية الآكلة للأعشاب مثل الأبقار، الضأن والماعز والخيول التي تصاب بالمرض عند عقرها من قبل الكلاب والقطط والحيوانات البرية المصابة.

وتضمنت الفعالية عرض أفلام توعية، ومسرحية بعنوان «احمني لأحميك»، وعرضاً للكلاب البوليسية، ومحاضرات متخصصة بمرض داء الكلب، وغيرها من الفعاليات، وعروض التوعية الخاصة بتحصين الكلاب، وإجراءات الوقاية من المرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض