• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

اتجاه لمضاعفة المبلغ خلال الفترة المقبلة

الاتحاد القاري يرصد 23 مليون دولار للتطوير من خلال 10 برامج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

على الرغم من اهتمام الاتحاد الآسيوي ببرامج التطوير الرامية إلى النهوض بلعبة كرة القدم في القارة الصفراء، إلا أن الواقع أثبت أن 10 برامج ليست كافية، وذلك رغم ضخامة العدد مقارنة بباقي الاتحادات القارية، ومنها الاتحاد الأفريقي الذي يطبق أقل من هذا العدد.

وتتكلف البرامج «التعليمية» الأساسية، والتي حددها الاتحاد الآسيوي خلال السنوات المقبلة بـ10 برامج لتطوير اللعبة بالقارة الصفراء، ما يقرب من 23 مليون دولار تقريباً، خلال 4 سنوات، وتلك البرامج هي «الفنية وتتكلف 6 ملايين دولار، وكرة الصالات وتتكلف 556 ألف دولار، الكرة النسائية وتتكلف 213 ألف دولار، الحكام وتتكلف 5 ملايين و770 ألف دولار، الطب الرياضي ويتكلف 950 ألف دولار، الإعلام والاتصال ويتكلف 156 ألف دولار، مشروع مدربي المستقبل ويتكلف مليونا و519 ألف دولار، مشروع الحكام الواعدين ويتكلف مليونا و519 ألف دولار، المؤتمرات القانونية وتتكلف 156 ألف دولار، وخدمات الأبحاث والدعم التي تهتم بمتابعة وتحليل كل ما يتعلق باللعبة فنيا وإداريا في قارة آسيا وتتكلف مليونا و873 ألف دولار.

وعن اهتمام الاتحاد الآسيوي بهذه البرامج، يقول الدكتور جوهر عارفين عضو لجنة المسؤولية المجتمعية بالاتحاد الآسيوي: «من المعروف أن تمويل برامج كرة القدم أصبح عاملاً أساسياً لتطوير ورفع مستوى كرة القدم على مستوى القارة الصفراء، لاسيما في ظل وجود دول ومنتخبات وأندية تفتقر للإمكانات المالية، وتلقى صعوبة في التأهل للمراحل النهائية لبطولات ذات التنافسية على مستوى القارة، سواء أندية أو منتخبات».

وفيما يتعلق بالمساعدات المالية التي تخرج من لجنة المسؤولية المجتمعية في بعض الأحيان لدعم الاتحادات الضعيفة ماليا في آسيا، قال: «لعبة كرة القدم غير منتشرة بشكل كامل في العديد من دول آسيا، والأمر يتطلب جهداً أكبر، ويتطلب أيضاً ضخ أموال أكثر».

وتابع: «تلك المساعدات لا تعدو كونها إنعاشا لتلك الاتحادات، حيث تستفيد منها بعض الاتحادات رغم أنها غير كافية لإنشاء بنى تحتية متطورة تجذب اللاعبين الصغار لممارسة اللعبة، وهذه المساعدات غير كافية نظراً للنفقات التي يستنزفها تنظيم المنافسات وإنشاء البنى التحتية، وهو يسهم في برنامج التطوير إذا ما تم التركيز عليه لدى اتحاد ما من الاتحادات، وهذا التمويل يدعم جهود تطوير كرة القدم في مجال التكوين والتجهيز والبنى التحتية، أما بالنسبة لبعض الاتحادات الفقيرة، فإن هذه المساعدات تمثل بصيص أمل للمستقبل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا