• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

عروض جوية وألعاب نارية وسباقات مائية

الأستراليون يحتفلون بـ «اليوم الوطني» في الشوارع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 يناير 2015

نيوكاسل (الاتحاد)

يحتفل الشعب الأسترالي اليوم بـ« اليوم الوطني» للبلاد، وهي الذكرى السنوية لرفع العلم البريطاني في خليج سيدني عام 1788، الاحتفالية التي تنظم سنوياً واستعدت لها كافة المدن الأسترالية من خلال مهرجانات كبيرة في كل الميادين، والشوارع وإقامة احتفالات على مدار اليوم، كما يطلق عليه باليوم السنوي، وهو أحد أيام العطل الرسمية في كل ولايات وأقاليم أستراليا، ويتم في هذا اليوم إحياء ذكرى وصول أول أسطول بحري بريطاني، والمكون من 11 باخرة، إلى أستراليا وذلك في عام 1788 حيث جاء البريطانيون إلى أستراليا وأنشئوا مستعمرتهم في نيو ساوث ويلز الواقعة على الساحل الشرقي لأستراليا.

تقام اليوم المهرجانات الموسيقية المختلفة ويتم إحياء حفلة موسيقية مباشرة، والألعاب النارية، والسباقات المختلفة، كسباقات الزوارق البحرية، ويقوم رئيس الوزراء أيضاً بإلقاء خطاب للشعب، ويعلِن في الفترة المسائية، عن الفائز بجائزة «أسترالي العام» وتُعطى لمن قدم مساهمة مهمة للمجتمع الأسترالي، بالإضافة إلى جوائز تكريم أخرى مختلفة.

ويختلف الاحتفال باليوم الوطني هذا العام عن السنوات الماضية نظرا لأنه يتواكب مع العديد من الأحداث الرياضية في مقدمتها كأس آسيا لكرة القدم وبطولة أستراليا المفتوحة للتنس وكأس العالم للكريكيت، والعديد من الأحداث الرياضية التي التف حولها الجمهور وسجل أرقاماً قياسية في الحضور.

وتستعد اللجنة المنظمة لبطولة كأس آسيا لإقامة احتفالات كبيرة خارج ملعب سيدني الذي يستضيف اليوم مواجهة العراق وكوريا الجنوبية في الدور نصف النهائي، كما ستقام احتفالات مماثلة غداً قبل مباراة منتخبنا أمام أستراليا في نفس الدور بإستاد نيوكاسل.

في الوقت الذي وضعت الحكومة المحلية برنامجاً حافلا للاحتفالات، والذي يبدأ صباحا حيث يقوم أحد أبرز الشخصيات برفع العلم على جسر ميناء سيدني، وبعدها ترفع جميع الأعلام وتشعل النار طبقاً لعادات السكان الأصليين، ثم يتوجه الأستراليون إلى البحر لبدء السباق، في الوقت الذي يقام عرض جوي في سماء أستراليا، كما يتم تكريم عدد من ضباط الجيش في منطقة برادفيلد بارك أسفل جسر سيدني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا