• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ألونسو وهاميلتون وباتون يشاركون في التجارب

معاناة «ريد بول» مستمرة في «خيريث»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

خيريث (د ب أ) - شارك أبطال العالم سابقاً لويس هاميلتون وفرناندو ألونسو وجنسون باتون في اليوم الثالث لتجارب خيريث الإسبانية استعداداً للموسم الجديد من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا - 1، بينما تواصلت معاناة فريق ريد بول أمس، حيث لم يتمكن دانييل ريكياردو من إكمال اللفة الأولى خلال أول ظهور له مع ريد بول، بعدما تصاعدت الأدخنة من مؤخرة السيارة.

وشارك ألونسو في اليوم الثالث من التجارب على حساب زميله الفنلندي الجديد في فيراري، كيمي رايكونن الذي شارك بسيارة الفريق في أول يومين من التجارب.

وسجل باتون الزمن الأسرع في فترة الظهيرة لتجارب خيريث، حيث حقق أسرع لفة بزمن بلغ دقيقة واحدة و030: 25 ثانية، وأكمل 40 لفة أمس بعدما حقق الزمن الأسرع أمس الأول.

وشارك ريكياردو مع ريد بول بعد مرور ثلاث ساعات من اليوم الثالث من التجارب، وذلك بعدما شارك الألماني سيباستيان فيتل الفائز بلقب بطولة العالم أربع مرات متتالية، في 11 لفة فقط على مدار يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.

وتواجه فرق الفورمولا - 1 تحدياً كبيراً فيما يتعلق بالتكيف مع التغيير في لوائح الفورمولا - 1، حيث تم تغيير محركات في 6 تربو إلى الديناميكا الهوائية المعدلة، للموسم الجديد الذي ينطلق في 16 مارس المقبل.

وعاد هاميلتون إلى صفوف مرسيدس عقب تعرضه لحادث تصادم بالحواجز يوم الثلاثاء الماضي، ثم شارك زميله نيكو روزبرج في 97 لفة باليوم الثاني للتجارب أمس الأول.

وأكمل فيتل ثلاث لفات يوم الثلاثاء وثماني لفات يوم الأربعاء، في الوقت الذي يشير التأخر الذي حدث أمس إلى أن الكثير من العمل ما زال يستلزم سيارة ريد بول «إر بي 10».

وقلل كريستيان هورنر رئيس ريد بول من انخفاض عدد اللفات التي خاضها فريقه في خيريث، مشيراً للموقع الرسمي للفورمولا - 1 إلى أن خيريث دائماً ما كانت معنية بالتأكد من قدرات المحرك.

كذلك لم يشارك بعد فريق ماروسيا على مضمار خيريث، بعد وصول الفريق إلى إسبانيا أمس الأول، بينما أجل فريق لوتس مشاركته في التجارب إلى الجولة الثانية التي تقام بين يومي 19 و22 فبراير المقبل في البحرين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا