• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بطولة إمام ويسرا والعلايلي وإخراج محمد راضي

«الإنس والجن».. أشهر أفلام الرعب المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 أكتوبر 2015

Ihab Abd Elaziz

القاهرة (الاتحاد)

«الإنس والجن».. من الأفلام المهمة التي تناولت الصراع بين العلم وحقيقة قوى ما وراء الطبيعة أو ما يعتقده البعض من خرافات، وفكرة عشق الجن للإنس، واقتربت قضيته أكثر من العامة، خصوصاً أنه كثيراً ما يتناولها العامة في أحاديثهم، لا سيما في الريف.

مرض نفسي

دارت أحداث الفيلم الذي يعد من أشهر وأنجح أفلام الرعب المصرية، حول الخبيرة «فاطمة» التي تعود من بعثة دراسية بأميركا إلى أحد مراكز البحوث بعد حصولها على الدكتوراه هناك، وتقابل «جلال» الذي يعرفها بنفسه على أنه خبير سياحي، ويفرض نفسه عليها ويصارحها بأنه يحبها ويريد الزواج منها، لكنها ترفضه لأنها تحب زميلها الدكتور «أسامة» الذي يعمل معها في مركز البحوث، وفي الليلة نفسها ترى «جلال» في حجرتها، ويخبرها أنه من الجن، ويحذرها من أن تتزوج «أسامة» الذي يرفض ما يحدث من غرام جني أو شيطان من الجن بـ «فاطمة»، ويصر على أن ما يحدث هو مرض نفسي أصابها، إلا أنهما يصدقان ما يحدث في النهاية، وتلجأ «فاطمة» للمشعوذين، وتمارس جميع الطقوس التي طلبت منها، ويوصي المشعوذ باللجوء إلى الزار وذبح الذبائح، إلا أن ذلك لا يجدي نفعاً، وينتهي الأمر بالفشل وبموت المشعوذ قتلاً بشكل غامض من جراء علاقته بهذا العالم الغامض، وفي النهاية يظهر الدين كحل للمشكلة التي تنتهي باحتراق الجن ليذهب كما جاء.

مشاهد الرعب

وجاء أداء عادل إمام متميزاً للغاية، بنظرة عينيه الباردتين، وساعدت نحافة يسرا وجحوظ عينيها في كثير من مشاهد الرعب في الفيلم على تميزه، خصوصاً أنه اعتمد في عنصر الرعب فيه على عنصر المفاجأة، حيث يظهر الجني فجأة ويختفي فجأة.

ويقول المخرج محمد راضي عن الفيلم: «ظلت حكايات الأجداد والآباء عن فكرة العفاريت والشيطان الشاطر متعلقة بذهني منذ طفولتي، وعندما كبرت، ظلت تراودني الأفكار نفسها، فكانت قراراتي وخبراتي تمر عليها دائماً، كما أن ورود هذا المخلوق «الجن» في القرآن الكريم، أعطى أهمية إضافية ترسخت بداخلي، وكنت وما زلت أهتم مثل غيري بالغيبيات، خصوصاً أن الفنان دائماً ما يبحث عن عالم المجهول، وعالم الجن والشيطان والعفاريت، وما ربط بينهم وبين حكايات أمنا الغولة وأم رجل مسلوخة، ففكرت في فكرة الإنس والجن، واتصلت بالكاتب محمد عثمان، ونقلت له فكرتي، وجلسنا سوياً نكتبها، وبعدما تم الانتهاء من كتابتها كسيناريو، تحدثت بالصدفة مع الفنان عادل إمام، وذكرت له مشروعي القادم «الإنس والجن»، فجن بالفكرة وتعلق بها وصمم على قراءة السيناريو، وقرر أن يكون هو بطل الفيلم وقدم شخصية «الجني» أمام يسرا وعزت العلايلي، وأمينة رزق التي قدمت أجمل أدوارها، ويكفي نظرات عينيها التي أرعبت المشاهدين بالصالة حينذاك».

تحدٍ كبير

وكشف راضي عن أنه انتهى مؤخراً من كتابة فيلم آخر عن عالم الجن والشيطان، كجزء ثاني للإنس والجن، سيعمل على تنفيذه فيما بعد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا