• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

البطولة لكرم مطاوع وبوسي

«الحرملك».. الرومانسية في قالب تراجيدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 أكتوبر 2015

Ihab Abd Elaziz

القاهرة ( الاتحاد)

«الحرملك».. من المسلسلات المهمة التي ركزت أحداثها على الطبقة الثرية، وتناول مشاعر المرأة وعلاقتها بالرجل، والقهر المعنوي الذي قد تتعرض له، وكيف تتلافاه.

دارت أحداث المسلسل حول أحد الباشوات «رستم بك كاظم» الذي يتوفى تاركاً عائلته المكونة من والدته «نازك هانم» التي جسدت شخصيتها الفنانة الراحلة زوزو نبيل، وشقيقته ملك «ليلى فوزي» وابنة شقيقته راوية «سماح أنور»، وابنتيه أميرة «بوسي» عارضة الأزياء التي تدخل تجربة فاشلة تجعلها ترفض فكرة الزواج حتى من محامي والدها كمال محرم «كرم مطاوع» الهائم بها، والثانية عايدة «منى جبر» التي يهددها طليقها طاهر «أبو بكر عزت» بفضحها وإبلاغ الأسرة أنها كانت نزيلة مستشفى الأمراض العقلية لسنوات.

ويترك الباشا وصية مشروطة بإقرار جميع ورثته على الإقامة بقصره في حي جاردن سيتي، حتى في حالة زواج أي من ابنتيه، أملاً في جمع شمل الأسرة بعدما عانت تفككاً لسنوات طويلة، وبعدما عانى من الوحدة طويلاً بسبب اغتراب أسرته.

وشارك في بطولة المسلسل الذي وقع في 17 حلقة وأنتج وعرض 1983 محمد خيري وسامي العدل ، وأخرجه حسن سيف الدين الذي تولى إخراج 12 عملاً بينها مسلسلات «قلب بلا دموع»، و«بلاغ للنائب العام».

وبرعت زوزو نبيل في تجسيد شخصية السيدة الأرستقراطية التركية «نازك» في «الحرملك» رغم أنها كانت المرة الأولى التي تجسد فيها هذه الشخصية، وأجاد كرم مطاوع تجسيد شخصية المحامي الذي يتعامل مع عائلة «رستم» كأنها عائلته، وتفوقت بوسي على نفسها في تجسيد شخصية الفتاة المتمردة التي تعيش طوال حياتها بمفردها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا