• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» في قلب نيوكاسل.. المدينة الأهم فوق خارطة أستراليا

14 مليون دولار عائدات مواجهة «الأبيض» والكانجارو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 يناير 2015

نيوكاسل (الاتحاد)

كشفت مصادر رسمية بمدينة نيوكاسل الأسترالية أن المواجهة المقبلة بين منتخبنا ونظيره الأسترالي في الدور نصف النهائي للبطولة، يعتبر الحدث الرياضي الأضخم بتاريخ المدينة ومنطقة «هنتر» تحديداً، مع توقع أن تصل عائدات هذا اللقاء إلى نحو 14 مليون دولار أسترالي، إلى جانب تأثير كبير على المدى الطويل يمثل دعماً لملف استضافة دورة ألعاب الكومونولث بالمستقبل، مع مشاهدة الملايين عبر شاشات التلفاز هذه المباراة المهمة.

وتتواجد «الاتحاد» حالياً في هذه المدينة التي انقلبت فيها الحياة رأساً على عقب مع بلوغ المنتخب الأسترالي الدور نصف النهائي، فيما زاد منتخبنا حماس الجماهير بعدما أطاح بالمنتخب الياباني حامل اللقب، ووجه رسالة تحدي لمنتخب الدولة المضيفة، وهو ما جعل ويل كريدون رئيس هيئة السياحة بالمنطقة يتحدث بشغف كبير حول المباراة، وقال: هذا الأمر لا يحصل كل يوم، لقد اعتادت هذه المدينة أن تستضيف أحداثاً رياضية على مستوى أستراليا فقط، كنا سعداء بترشيحنا لاستضافة لقاء الدور نصف النهائي، لكن كل الأمور كانت تسير نحو انتقال المنتخب الأسترالي للعب في سيدني، انقلبت الأمور، وجاءت المباراة التي ستشكل نقطة فاصلة على صعيد الرياضة والاقتصاد بالمدينة الصغيرة نسبياً». وتابع: يتوقع أن تصل العائدات إلى نحو 14 مليون دولار أسترالي، فيما يمكن الملاحظة غير المسبوقة ونسبة الإشغال المرتفعة بالفنادق، في ليلة المباراة وحدها الأسعار باتت مضاعفة وسط حالة طلب هائلة، نتمنى أن ننجح بتقديم مباراة ناجحة يشاهدها العالم عبر شاشات التلفاز، وتعزز فرصتنا لتقديم ملف استضافة ألعاب الكومنولث لعام 2030، هذه المباراة تعتبر فرصة العمر بالنسبة لنا للتأكيد على قدراتنا وقوة البنية التحتية لدينا».

وأثار الضغط الكبير على تذاكر اللقاء حالة من الاستياء لدى الجماهير الأسترالية التي طالبت باستخدام الأماكن التي لا يوجد فيها مقاعد، لكن هذا الأمر لم يجد قبولا من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الذي يعتمد المقاعد فقط بمباريات البطولة، لكن المحاولات موجودة لزيادة الطاقة الاستيعابية حيث تم تقديم عدة مقترحات للجنة المنظمة التي يحول بينها وبين ذلك الوقت والتكلفة لتنفيذ الأمر.

وقال راي بارتز أسطورة الكرة الأسترالية وسفير البطولة: يوجد دائما حالات استثنائية، ويمكن إضافة مقاعد على جانبي التل المحيط بالملعب تتسع لما يقارب من عشرة آلاف متفرج، لكن يبدو الأمر بحاجة لنفقات إضافية وقدرة على مواكبة تعليمات الأمن والسلامة، بشكل عام نحترم القوانين التي حددها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، لكننا نأمل أن يتم إيجاد حل لهذا الأمر، لا يعقل أن تستضيف المدينة هذه المباراة المهمة ولا يتوفر عدد كاف من المقاعد لحضور اللقاء. وتابع: هذه المباراة تستحق أجواء خاصة بها، وذلك يتحقق بالحضور الجماهيري الكبير، الإقبال الهائل على شراء التذاكر الدليل الأبرز على ذلك، نتمنى أن يتم إيجاد حل للموضوع رغم أن الوقت لن يسعف المدينة للقيام بذلك.

وطالب العديد من سكان المدينة بإيجاد حل للأمر، حيث يتم الاستعانة بهذه الحلول خلال مباريات الرجبي التي يستضيفها الملعب بالعادة، فيما لا يمانع الأستراليون استخدام التلة الجانبية للملعب دون مقاعد لمتابعة منتخب بلادهم، فيما طالبت الصحف أن يتم السماح للجماهير بالجلوس على العشب مقابل مبلغ مالي طالما لا يمانع الناس القيام بذلك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا