• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بعضهم يعاني الإهمال والجحود

«المسنون».. قلوب تبحث عن السعادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مارس 2016

موزة خميس (دبي)

فئة كبار السن من ضمن أولويات الدولة في مجال الرعاية الصحية والنفسية والاجتماعية، كما أن الاعتراف بفضلهم مسؤولية مجتمعية، نظراً لما قدموه لأبنائهم من تضحيات وخدمات أوصلتهم ليكونوا قادة اليوم، لكن البعض يعاني الإهمال والجحود.

تقول مريم القطري، مدير دار رعاية المسنين بإمارة الشارقة، مدير قطاع شؤون الرعاية والحماية بالدار: إن «الكبار ليسوا فقط من يربي، وإنما هم يعلمون من حولهم، من تجاربهم، ومن ذكرياتهم نستقي مواقف، ومن أفواههم تخرج الحكم والمواعظ وأيضاً الدعاء لمن حولهم من الأبناء والأحفاد، ولذلك فإن الجلوس معهم وحولهم متعة».

وتضيف «نلاحظ من خلال وجودنا معهم في دار رعاية المسنين، عندما يتحدثون عن ذكرياتهم، أنهم كانوا ملوكاً على بيوتهم وعائلاتهم، ويبتسمون أو يبكون عندما يتذكرون الأصدقاء والأماكن، ولذلك نعمل على توفير كل ما يمكن أن يدخل السعادة إلى قلوبهم».

وبالنسبة لمن لديهم كبار سن في البيت، تقول: «علينا أن نتذكر معهم المواقف الجميلة التي حدثت، وحتى إن كان أحدهم قاسياً على أحد الأبناء، من الأفضل أن يتذكر معه الموقف، ويخبر والده أو والدته أن ذلك الموقف صنع منه إنساناً ناجحاً، فربما كان ذلك الأب يشعر بأسف من ذلك الموقف ولا يستطيع أن يبوح».

وتتابع القطري: أنه « من المهم مراعاة مشاعرهم، فحين يقدم أحد الوالدين هدية رخيصة، وربما غير مقبولة من الابن، علينا أن نعبر لهم عن فرحتنا، وأنها جاءت في الوقت المناسب، فهما يحبان أن يدخل عليهم أبناؤهم بشيء ربما يكون متوافراً، ولكن مشاهدة ابنتهم أو ابنهم وهو يدخل بهدية، تعيد للوالدين ذكرياتهما عندما كانا يقدمان الهدايا أو المستلزمات، حتى وإن كانت هدية بسيطة كعلبة تمر أو كيس من الخبز». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا