• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

جينات جديدة تحد من إصابة أطفال إفريقيا بالملاريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 أكتوبر 2015

لندن (رويترز)

رصد العلماء طفرات جينية محددة يمكن أن تقي بعض أطفال القارة الإفريقية من الإصابة بالملاريا قائلين بأن اكتشافهم هذا سيعزز مكافحة المرض الذي يودي بحياة زهاء نصف مليون طفل سنويا.

وفي أشمل دراسة من نوعها قال الباحثون إن التعرف على طفرات في مواقع معينة من الحمض النووي «دي إن أيه» على الطاقم الوراثي «الجينوم» يفسر سبب إصابة بعض الأطفال بأنواع شرسة من الملاريا فيما لا يصاب آخرون حيث ينتشر البعوض المسبب للمرض.

وأشار الباحثون إلى أن وجود هذه الطفرات في بعض الأحيان يخفض إلى النصف تقريبا خطر إصابة الأطفال بالمرض الفتاك.

وقال دومينيك كوياتكوفسكي الأستاذ بمعهد سانجر التابع لصندوق ولكام ومركز الوراثة البشرية وأحد كبار المشاركين في هذا البرنامج: «يمكننا القول صراحة إن الطفرات الجينية في هذه المنطقة من الجينوم البشري توفر حماية قوية ضد الملاريا الشديدة في العالم».

وأنشأت هذا البرنامج شبكة «ملارياجين» الدولية التي تضم علماء من إفريقيا وآسيا ومناطق أخرى،

وتضمنت الدراسة التي نشرت في دورية «نيتشر» تحليل بيانات من بوركينا فاسو والكاميرون وغانا وكينيا وملاوي ومالي وجامبيا وتنزانيا وشملت مقارنة الحمض النووي الخاص بنحو 5633 طفلا يعانون من نوع شرس من الملاريا بآخرين عددهم 5919 طفلا يعانون من نوع متوسط من المرض ثم أعادوا التجربة على 14 ألف طفل آخر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا