• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عائشة المعمري: طب الطوارئ طوق إنقاذ الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 أكتوبر 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

سعت عائشة المعمري وراء حلمها لخدمة وطنها ، وبعد تجربة «أليمة» مر بها والدها قررت أن تمد يد العون لمن هم في حاجة لإنقاذ حياتهم. فتدرجت في دراستها بكندا، حتى أصبحت طبيبة متخصصة بطب الطوارئ.

تقول عائشة، استشارية طب الطوارئ والعناية المركزة في مستشفى المفرق، إن إنقاذ حياة الناس يشعرها بالرضا، وأن كل حالة تتعامل معها تضيف لها خبرة جديدة.

وعن عمل المرأة ونظرة المجتمع لهذه المهن التي تتطلب حضوراً ليلياً، ترى عائشة أن ذلك يدخل في إطار المسؤولية الاجتماعية، مشددة على أهمية دخول المرأة مثل هذه التخصصات، وتحمّلها مسؤولية نقص القوى العاملة فيها.

وكما مرت عائشة بلحظات سعادة وهي تنقذ حياة الناس، عاشت آلاماً نتيجة وفاة أشخاص أمام عينيها.

وحول قصة التحاقها بهذا التخصص، تقول: «عند بداية عملي كطبيبة منذ 11 سنة تعرض والدي رحمه الله لوعكة صحية وبذل طبيب الطوارئ وقتها جهده لمعرفة السبب، ولكنه لم يستطع، ما تطلب 3 أيام حتى أدرك الأطباء أن الوالد يعاني صدمة إنتانية (بكتيريا في الدم تسبب تضرر النسج، وانخفاض ضغط الدم) وكانت حالته تدهورت، فدخل العناية المركزة، ونظراً لتأخر التشخيص عانى والدي تلفا في بعض أعضاء الجسم ما أبقاه في المستشفى 6 أشهر، وهنا أيقنت أنه من واجبي العمل على سد بعض النقص في تخصص طب الطوارئ والعمل على تطويره». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا