• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحقق قدرة مناولة حجمها 2,5 مليون حاوية سنوياً

تشغيل كامل المرحلة الأولى لميناء خليفة مطلع 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 أكتوبر 2015

بسام عبد السميع (أبوظبي)-

بسام عبد السميع (أبوظبي) يبدأ ميناء خليفة تشغيل جميع الرافعات الكبرى للمرحلة الأولى مطلع العام المقبل، لترتفع القدرة التشغيلية إلى 2,5 مليون حاوية نمطية سنوياً، مقابل 1,3 مليون حاوية نمطية متوقعة بنهاية العام الحالي، حيث سجلت الأشهر السبعة الأولى من العام مناولة 773 ألف حاوية بمتوسط شهري يقدر بنحو 110 آلاف حاوية نمطية، بحسب الكابتن محمد الشامسي الرئيس التنفيذي للشركة. وباكتمال المرحلة الأولى لميناء خليفة يبلغ إجمالي الرافعات العملاقة 12 رافعة جسرية عملاقة «STS»، و52 رافعة ترصيص، و36 رافعة متحركة. وقال الشامسي لـ «الاتحاد»: إن اكتمال رافعات المرحلة الأولى يحقق الطاقة الاستيعابية البالغة 2,5 مليون حاوية سنوياً. مؤكداً تعزيز الجهود في قطاعات الأعمال كافة، مع الاستمرار في دعم الأعمال التجارية المحلية في المنطقة الغربية والمساهمة الفاعلة في تحقيق أهداف الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030. يشار إلى أن «موانئ أبوظبي» أنجزت دراسة المرحلة الثانية لمشروع ميناء خليفة، والتي تهدف إلى زيادة مناولة الحاويات النمطية إلى 5 ملايين، حاوية نمطية سنويًا، مقابل 2,5 مليون حاوية نمطية الطاقة الاستيعابية للمرحلة الأولى. وأشار الشامسي، إلى أن المراحل التالية لتطوير الميناء، تستهدف زيادة القدرة الاستيعابية والطاقة التشغيلية للميناء، لتلبية الزيادة في الطلب على الواردات والصادرات مع نمو مدينة خليفة الصناعية «كيزاد»، ولمواكبة التطور الاقتصادي في إمارة أبوظبي على وجه الخصوص، والإمارات بشكل عام. ويوفر ميناء خليفة، أنشطة عدة منها: المناولة والتفريغ والشحن للحاويات النمطية المتعارف عليها والسوائل السائبة «الوقود والزيوت»، باختلاف أنواعها، إلى جانب السوائل الجافة كمواد الألمنيوم والإسمنت والحبيبات، إضافة إلى أنشطة مناولة وتفريغ البضائع بجميع أشكالها، سواء البضائع السائبة أو البضائع المدحرجة. كما يوفر الميناء لقطاع الأعمال محطة عمل متكاملة، تلبي كافة الاحتياجات للقطاع لإنجاز أعمالهم بالسهولة والسرعة اللازمتين، حيث يضم محطة الحاويات شبه الآلية الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما يستخدم الميناء تقنية المسح والتعرف الضوئي (OCR) والبوابات الإلكترونية والتخليص الإلكتروني المسبق للبضائع. ووفقاً لخطة المشروع، تنجز «أبوظبي للموانئ»، المراحل الخمس لمشروع ميناء خليفة بحلول عام 2030 بقدرة مناولة 15 مليون حاوية و35 مليون طن من البضائع العامة سنوياً. ويستطيع الميناء خدمة أكبر السفن في العالم، حيث يبلغ عمق قناته الملاحية نحو 16,5 متر وحوالى 18 متراً عند جدار الرصيف، وتتسع بعرض 250 متراً وطول 12 كيلومتراً، فيما يبلغ طول كاسر الأمواج البيئي نحو 8 كيلومترات. ويحقق الميناء مناولة الحاويات والبضائع المدحرجة والبضائع العامة، وذلك مع الارتباط بأكثر من 100 ميناء حول العالم يتصلون بميناء خليفة عبر 36 خطًا ملاحيًا. يذكر أنّ حصة مساهمة موانئ أبوظبي في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي تصل إلى 14,1 مليار درهم بنهاية 2014، وبنسبة بلغت 2,9% من الناتج الإجمالي غير النفطي للإمارة، مقابل 10,6 مليار درهم خلال عام 2013 وبنسبة 2,3% من إجمالي الناتج غير النفطي بنمو 33%. وأرجع الشامسي نمو المناولة في ميناء خليفة إلى الزيادة في عدد خطوط الشحن الجديدة، التي تزور ميناء خليفة وارتفاع عدد الموانئ التي يرتبط بها في جميع أنحاء المنطقة والعالم. وسيرتبط ميناء خليفة بمشروع شبكة السكك الحديدية، الذي تقوم بتنفيذه حاليا شركة الاتحاد للقطارات، ما يجعله أول ميناء في المنطقة يوفِّر لعملائه هذه الوسيلة الحيوية لنقل البضائع وقد عزز هذا الإنجاز والتطور في البنية التحتية لموانئ الدولة من موقعها في خريطة صناعة النقل والشحن البحري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا