• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

«هيومن رايتس»: النظام استخدم «الكيماوي» في حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 فبراير 2017

نيويورك (أ ف ب)

اتهمت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، أمس، قوات الحكومة السورية بشن ثمانية هجمات كيماوية على الأقل خلال الأسابيع الأخيرة من معركة حلب، ما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص، بينهم أطفال. وقالت المنظمة: «إنها قابلت عدداً من الشهود، وجمعت صوراً، وراجعت تسجيلات فيديو، تشير إلى أن مروحيات حكومية أسقطت قنابل كلور، خلال هجوم من 17 نوفمبر إلى 13 ديسمبر».

وأصيب نحو 200 شخص بعوارض غازات سامة، استخدمت في المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة في حلب، بحسب المنظمة. وأشارت إلى أن العدد الفعلي للهجمات الكيماوية قد يكون أعلى، مضيفة أن صحفيين وعاملين في المجال الطبي، وغيرهم، أبلغوا عن 12 هجوماً على الأقل في تلك الفترة.

وبين أكثر عمليات القصف دموية تلك التي استهدفت حي الصاخور في 20 نوفمبر، ما أدى إلى مقتل ستة من أفراد عائلة واحدة، بينهم أربعة أطفال، ظهرت صور جثثهم في تسجيل فيديو لوكالة «الشهباء» للأنباء. وتحدث التقرير عن هجمات على ملاعب وعيادات وشوارع سكنية ومنازل، أدت إلى إصابة العشرات بصعوبة في التنفس والقيء والإغماء.

وقال مسعف: «تعرّض المصابون لمشكلات في التنفس، وكانوا يسعلون بشدة، ويعانون من الغثيان، وبعضهم أغمي عليه، وبعضهم الآخر خرجت رغوة من أفواههم».