• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

عادل المرزوقي عضو شركة الجزيرة للألعاب الرياضية:

نطالب «أبوظبي الرياضي» بتطبيق قاعدة النسبة والتناسب في الميزانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 أكتوبر 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

وتحدث المرزوقي في حوار خاص لـ «الاتحاد الرياضي» حول المساعي التي يعمل عليها نادي الجزيرة في شركة الألعاب الرياضية، والتطلعات والطموحات للموسم الرياضي الجديد في الرياضات التسع التي يحتضنها نادي الجزيرة، بكافة المراحل العمرية، والذي يعتبر النادي الوحيد الذي يضم هذا العدد من الألعاب في الدولة.

ولقد باح عضو مجلس الإدارة بهموم الألعاب المنسية ومشكلاتها، إضافة إلى المعوقات التي يواجهونها، خصوصاً على مستوى جذب اللاعبين الصغار، والذين يعدون نواة المستقبل.

وأكد عادل المرزوقي أن إدارة شركة الألعاب الرياضية عملت منذ تأسيسها باستراتيجية خاصة ومدروسة للنهوض بالرياضات المنسية مرة أخرى، وإعادتها إلى الحياة بشكل مغاير، وفي نفس الوقت تجهيز الفرق القادرة على المنافسة والتواجد بقوة في معترك البطولات المحلية، إضافة إلى خلق قاعدة صغيرة لتكون المركز الرئيس لفرق الأندية من اللاعبين صغار السن، ونجحنا حتى الآن، والحمد لله في حصد العديد من ثمار العمل الدؤوب الذي قمنا به، حيث تتوافر لدينا 9 ألعاب مختلفة، هي الجو جيتسو، وكرة الطائرة، وكرة اليد، وكرة السلة، والترايثلون، والسباحة وكرة الماء، والجودو.

وأكمل المرزوقي: بشهادة مجلس أبوظبي الرياضي نحن أكثر ناد في أبوظبي حصداً للبطولات، كذلك نعد النادي الأكثر استضافة للبطولات، سواء كانت البطولات التي ينظمها النادي، أم يستضيفها على صالته الرياضية، وهو ما جعلنا نتصدر أندية العاصمة بالعمل الذي قمنا به والنتائج هي التي تتحدث عن نفسها، ولكننا نواجه مشكلة في هذا الصدد حول قلة الدعم الذي نتحصل عليه، مقارنة مع الإنجازات، أو بمعنى أصح عدم المساواة التي نتحصل عليها، مقارنة مع الأندية الأخرى، لا يخفي على أحد أن مجلس أبوظبي الرياضي يقدم دعما ماديا ثابت لشركة الألعاب الرياضية، وهو لا يتغير من ناد إلى آخر، على الرغم من أن الجزيرة يتفوق في الكثير من الأمور مقارنة مع أندية العاصمة، الجزيرة يضم 9 ألعاب، إضافة إلى أنه يحقق أكثر الألقاب، ولديه في معظم الألعاب مراحل سنية متكاملة من فئة البراعم والأشبال والناشئين، إضافة إلى الشباب حتى الفريق الأول، فكيف نلاقي دعماً متساوياً مع الأندية التي تضم 5 ألعاب أو أقل، فلكل لعبة ميزانيتها الخاصة ومصروفاتها، ناهيك عن عدد اللاعبين لكل لعبة.

ويري المرزوقي كان من الأفضل أن تكون هناك نسبة وتناسب في توزيع الميزانية خاصة لكل ناد حسب عدد الألعاب الموجودة بداخله، وحسب إنجازاته أيضاً من أجل التحفيز لاستكمال العمل لدى الأندية واللاعبين، ولإيجاد جو تنافسي كامل بين الأندية لكي تولي اهتماماتها أكثر في الرياضات المختلفة، ولا يخفي هناك بعض الأندية تهتم برياضة واحدة أو اثنتين، وتضع جل تركيزها عليهم، ولكننا على غير ذلك فإن نتائجنا تتحدث عن نفسها في مختلف الألعاب، والجزيرة يمتلك بنية تحتية متكاملة وقاعدة من اللاعبين الصغار ولكن إذا لم نجد دعماً بشكل أكبر ويتناسب مع حجم الأنشطة التي تمارس داخل النادي، فإننا لن نستطيع الاستمرار بهذا القدر من الاهتمام، وبنفس عدد الرياضات، كما أنني أطالب مجلس أبوظبي الرياضي بوضع لائحة مكافآت خاصة للألعاب الفردية في حال تحقيق الإنجازات، كما هو معمول به في الألعاب الجماعية التي تتحصل على مبلغ مالي محدد في حال تحقيق الإنجازات المحلية، وبالمقارنة والنظر إلى هذه الرياضات، فإن الرياضات الفردية تحتاج لميزانية أصغر رغم ما يتحقق من إنجازات أكثر، بينما الرياضات الجماعية، فإنها تحتاج لميزانية أكبر، ولكنها نادراً ما تحقق البطولات والإنجازات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا