• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

30 طلعة جوية لمقاتلات الجيش الأحمر على «جيش الفتح» في إدلب

السعودية: روسيا لا تضرب «داعش» في سوريا وغاراتها أوقعت أبرياء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 أكتوبر 2015

(وكالات)

أعربت المملكة العربية السعودية في مجلس الأمن عن قلقها البالغ تجاه الضربات الجوية العسكرية التي قامت بها روسيا في سوريا أمس، مشيرة إلى أنها أماكن لا يتواجد فيها تنظيم «داعش» الإرهابي، وخلفت العديد من الضحايا الأبرياء وطالبت بوقفها الفوري وضمان عدم تكرارها.وكانت الضربات الجوية الروسية لاقت انتقادات من الولايات المتحدة وفرنسا والمعارضة السورية أمس، باعتبارها أنها لم تستهدف تنظيم «داعش» وإنما جماعات سورية معارضة.

وردا على هذه الاتهامات قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم بوتين اليوم الخميس إن الضربات الجوية الروسية في سوريا تستهدف قائمة  منظمات إرهابية معروفة بالاتفاق مع الجيش السوري، مضيفا أنه من السابق لأوانه القول ما إذا كان الرئيس فلاديمير بوتين راضيا عن الحملة حتى الآن.

 كما رفض وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف اليوم الخميس الشكوك «العارية عن الأساس» التي أبداها الغربيون حيال روسيا، إذ اتهموها بعدم استهداف تنظيم «داعش» في غاراتها الجوية الأولى على الأراضي السورية.

وقال في تصريحات أدلى بها بعد لقاء مع نظيره الأميركي جون كيري في نيويورك إن «الشائعات التي تفيد بأن أهداف هذه الضربات لم تكن ضد تنظيم داعش عارية عن الأساس تماما»، مضيفا أنه لم يتلق «أي معلومات» عن وقوع ضحايا مدنيين جراء القصف.

وقال لافروف إنه أكد «بكل صدق» لنظيره الأميركي أن روسيا تتدخل بطلب من الرئاسة السورية ضد «تنظيم داعش والجماعات الإرهابية الأخرى حصرا». وطالب الأميركيين بتقديم «أدلة» تثبت شكوكهم بخصوص خيار الأهداف.

ولا يزال الفارق في مفهوم «الإرهابي» بين روسيا والغرب قائما، فالأوروبيون والأميركيون يميزون بين تنظيم «داعش» وجبهة النصرة، ذراع تنظيم «القاعدة» في سوريا، والمعارضة السورية المعتدلة التي يدعمونها، فيما تعتبر موسكو أن كل مسلح معارض لنظام الرئيس السوري بشار الأسد «إرهابي».

... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا