• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» في زيارة خاصة للمطبوعة الأقدم بنيوكاسل

«هيرالد» تكسر تقاليد 157 عاماً بسبب كأس آسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 يناير 2015

نيوكاسل (الاتحاد)

عندما تعمل في إحدى الصحف اليومية، فإن أول ما يستوقفك خلال السفر والترحال بمختلف المدن دائماً ما تتضمنه الصحف والمطبوعات الأخرى، حيث تقوم بتصفحها والبحث عن القسم الرياضي بحكم التعلق بهذا الجزء الذي يستهويك، وعلى غير العادة حينما وصلنا مدينة نيوكاسل الأسترالية لفت انتباهنا أن كرة القدم تحتل غلاف صحيفة «هيرالد» في أمر لم تعهده الصحف المحلية هنا، وهذا ما جعل «الاتحاد» تقوم بزيارة خاصة إلى مقر هذه الصحيفة للتعرف على التغييرات المفاجئة والرؤية عن قرب لآلية العمل في واحدة من أعرق المطبوعات على مستوى العالم. تعتبر صحيفة نيوكاسل هيرالد المعروفة باسم «هيرالد» هنا، الصحيفة الأقدم بالمنطقة حيث يعود تاريخ تأسيسها إلى عام 1858، وقد نالت شهرة غير عادية في بداياتها مع تغطيتها للحريق الكبير الذي نشب بالمدينة، وباتت الوسيلة الوحيدة التي يتعرف من خلالها سكان المدينة على الأخبار بكل مصداقية.

وداخل المؤسسة تحدثنا مع جون بينجامن المحرر المسؤول في القسم الرياضي بالصحيفة، الذي كشف عن التغييرات التي طرأت مع انطلاق بطولة كأس آسيا لكرة القدم، وقال: لقد كسرت هذه البطولة تقاليد الصحيفة التي تمتد 157 عاما، حيث لم يسبق أن رأينا كرة القدم تتصدر الغلاف الرئيسي للصحيفة، وعلى وجه التحديد مع فعله تيم كاهيل بالمباراة الماضي بتسجيله ثنائية بمرمى الصين جعلت الفريق يأتي إلى نيوكاسل لخوض مباراة الدور نصف النهائي. وتابع: قدوم المنتخب الوطني للعب هنا يعتبر حدثا غير عادي على مستوى المدينة، لم يخطر ببالنا أن الأمر سيحصل، اعتقدنا انه سيلعب في سيدني ويواصل مشواره هناك، لكن المعجزة حصلت والفريق بات هنا، لقد أدى هذا الأمر إلى تغيير كامل في طريقة تغطية البطولة. وكشف بينجامن، أن الصحيفة تضم 5 محررين متخصصين بالرياضة تم تسخير جهودهم حاليا لمتابعة كل صغيرة وكبيرة تتعلق بالمنتخب الأسترالي، وقال:”نريد تقديم تغطية متكاملة لهذه المباراة التي تعتبر نقطة هامة على الصعيد الرياضي بالمدينة، لا يخفى على أحد المستوى الهزيل لفريق المدينة نيوكاسل جيتس بدوري كرة القدم، وهو الأمر الذي أثر كثيرا على حماس الجماهير هنا تجاه هذه اللعبة، لكن قدوم المنتخب الاسترالي سيشكل دافعا كبيرا لإعادة عجلة الدوران نحو الشغف الكروي مجدداً.

وتميزت الصحيفة خلال الجولة التي قمنا بها، باهتمامها بالرياضة من خلال تعليق قمصان رياضية موقعة من مختلف الفرق الرياضية بالمدينة، من الكريكت والرجبي وحتى فريق السباحة للسيدات، فيما تم وضع صور لأبرز صفحات الغلاف بالصحيفة للانجازات الرياضية. ولفت الانتباه واحدة من الصور التي تضم فريقا كاملا للرجبي تم شطب كامل اللاعبين فيه، وقد أوضح المحرر ماثيو ماكينزي، أن الأمر كان عبارة عن رهان بين المحررين، هو قدرة الفريق على الاحتفاظ بلاعبيه بعد تحقيق نتائج جيدة، وقال: القدرات المالية هنا ليست كبيرة كبقية المدن، لذلك كنا نقوم بالشطب على كل لاعب يغادر الفريق حتى غادر كافة اللاعبين خلال عدة سنوات، ولم يبق منهم أحد، الأمر مضحك ومحزن في نفس الوقت.

وتضم صحيفة هيرالد اليومية بالإضافة لصحيفة «ذا ستار» الأسبوعية التي يقوم بإصدارها، 310 موظفين، علماً أنها تساهم بدعم اقتصاد نيوكاسل بمبلغ 17 مليون دولار أسترالي سنوياً، مما يجعلها أحد أبرز المؤسسات الموجودة في قلب المدينة. وتتميز الصحيفة من الداخل بتصميم المكاتب المفتوحة الذي يتيح حرية التواصل بين المحررين، ورغم بساطة مواقع العمل إلا إنها تلبي كافة الاحتياجات ومختلف الأجهزة اللازمة لتنفيذ المهام المطلوبة. ساهم أسلوب النشر المميز لهذه الصحيفة بتخطيها حدود مدينة نيوكاسل، حيث كشفت الإحصائيات أن 20٪، من قراء الصحف بمدينة سيدني يفضلون متابعتها وذلك نظرا لتقييمها الاقتصادي الصحيح، والإحصائيات التي تقدمها بمختلف المجالات. وجاء تحول الصحيفة إلى نظام «التايبلويد» عام 1998، ليساهم في هذا النجاح بعدما ارتفعت نسبة القراء في مختلف المناطق الأسترالية، وهو ما جعل الصحيفة تستمر على هذه الطريقة حتى يومنا هذا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا