• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تطلب من أميركا الابتعاد

روسيا تنفذ أولى غاراتها في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 أكتوبر 2015

رويترز

 شنت روسيا ضربات جوية ضد أهداف في سوريا امس الاربعاء في أكبر تدخل للكرملين في الشرق الاوسط منذ عشرات السنين وأبلغت القوات الجوية الأمريكية بالابتعاد أثناء قيام طائراتها الحربية بمهام.

وقال مسؤول أميركي ان موسكو منحت واشنطن إشعارا قبل ساعة من الضربات التي قال الكرملين إن الهدف منها مساعدة الرئيس بشار الأسد أوثق حليف لموسكو في المنطقة على صد المتشددين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي ان الإشعار بالهجوم جاء من مسؤول روسي في بغداد طلب من القوات الجوية الأمريكية تجنب المجال الجوي السوري أثناء المهام. وأعطت روسيا والولايات المتحدة روايات متضاربة عن الأهداف التي ضربت فيما يؤكد التوترات المتزايدة بين خصمي الحرب الباردة سابقا بشأن قرار موسكو بالتدخل. وقال رئيس جماعة معارضة سياسية سورية مدعومة من الغرب ان الضربات الروسية قتلت 36 مدنيا على الأقل وكانت موجهة الى أهداف ليس فيها وجود لمقاتلي داعش أو مقاتلين لهم صلة بتنظيم القاعدة. ووفقا لمصدر عسكري "وقعت خمس ضربات في خمس مناطق في حمص بسوريا". وقال ان مناطق اخرى ربما قصفت أيضا. ومنطقة حمص مهمة لسيطرة الأسد على غرب سوريا. وإذا سيطرت المعارضة على هذه المنطقة فسيشطر ذلك غرب البلاد الذي يسيطر عليه الأسد ويفصل دمشق عن مدينتي اللاذقية وطرطوس الساحليتين حيث يوجد لروسيا منشأة بحرية. بدأت الطائرات الروسية في القيام بمهام بعد ان أعطى مجلس الاتحاد بالبرلمان الروسي الرئيس فلاديمير بوتين تأييدا بالإجماع على شن ضربات بعد طلب من الأسد بتقديم مساعدة عسكرية. وفي انتقاد مقنع يبدو أنه موجه الى واشنطن قال متحدث باسم بوتين في وقت لاحق ان التصويت يعني ان موسكو ستكون من الناحية العملية البلد الوحيد في سوريا الذي يقوم بعمليات "على أساس مشروع" وبناء على طلب "الرئيس الشرعي لسوريا". وقال سيرجي ايفانوف كبير موظفي الكرملين قبل تقارير بأن الضربات بدأت "الهدف العسكري من عملياتنا سيكون قاصرا على تقديم دعم جوي لقوات الحكومة السورية في صراعها مع (تنظيم) داعش."  

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا