• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المقاتلات الروسية تستهدف المعارضة بذريعة قصف «داعش» والغرب يحذر من «صب الزيت على النار»

أجواء «حرب» بين موسكو و«التحالف» في سماء سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 أكتوبر 2015

عواصم (وكالات)

شهدت الأجواء السورية أمس ما يشبه «إعادة للحرب الباردة» مع حدوث أول مواجهة غير مباشرة بين التحالف الدولي وروسيا تحت راية استهداف إرهاب «داعش»، حيث قالت وزارة الدفاع الروسية إن طائراتها الحربية نفذت نحو 20 طلعة جوية وقصفت 8 أهداف تابعة للتنظيم، مدمرة موقع قيادة ومراكز عمليات في منطقة جبلية، لافتة في الوقت نفسه إلى أن الضربات لم تشمل بنية تحتية مدنية أو مناطق قريبة منها. فيما قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر «إن الضربات الروسية كانت في مناطق ربما لم تكن فيها قوات لداعش»، محذرا ضمنيا من «أن الاستراتيجية الروسية في سوريا تصب الزيت على النار ومصيرها الفشل لعدم إشارتها إلى الانتقال السياسي ورحيل بشار الأسد». وقال وزير الخارجية جون كيري لمجلس الأمن «إن المقاتلات الأميركية نفذت أيضا ضربات جوية على أهداف للتنظيم في سوريا، رغم طلب روسيا تفادي المجال الجوي السوري، وقال «إن الولايات المتحدة ستواصل عملياتها الجوية وسترحب بالضربات الروسية إذا كانت موجهة حقا إلى داعش أو جماعات أخرى متحالفة مع القاعدة».

وكان مصدر أمني في دمشق قال «إن الطائرات الروسية شنت بالتعاون مع الطيران السوري أولى ضرباتها ضد أوكار مسلحي داعش في مناطق عدة هي الرستن وتلبيسة والزعفرانة ودير فول الواقعة في محافظة حمص، تلول الحمر وعيدون ومحيط السلمية في محافظة حماة، بالتزامن مع شن الطيران السوري ضربات جوية على مناطق للإرهابيين في محافظة اللاذقية حققت نتائج مباشرة وإصابة دقيقة بمساعدة من الطيران الروسي في عملية تحديد الأهداف».

لكن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن قال «إن الضربات الروسية استهدفت في محافظة حمص مقار تابعة لجبهة النصرة (ذراع القاعدة) وحركة «أحرار الشام»، المتحالفة معها بالإضافة إلى فصائل أخرى مقاتلة، وفي محافظة حماة، مواقع لفصائل معارضة وجبهة النصرة بالإضافة إلى فصائل أخرى مدعومة من التحالف». وأشار أيضا إلى مقتل 27 مدنيا في قصف جوي استهدف الرستن وتلبيسة بالإضافة إلى بلدة الزعفرانة في حمص.

واعتبر الكرملين في أول تعليق «أن معظم الجيش السوري الحر انضم لداعش»، وقال المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف «إن الحملة الجوية الروسية هدفها مساعدة الرئيس بشار الأسد على صد المتشددين ولن تمتد إلى العراق، وإن الطائرات لا تستخدم المجال الجوي العراقي في تنفيذ الهجمات داخل سوريا». فيما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي «إن الإشعار بالهجوم جاء من مسؤول روسي في بغداد قبل نحو ساعة فقط حيث طلب من القوات الجوية الأميركية تجنب المجال الجوي السوري أثناء المهام».

وقال ناشطون وسكان محليون ومعارضون «إن المناطق في حمص التي تعرضت لضربات جوية روسية تخضع لسيطرة جماعات معارضة من بينها جماعات تعمل تحت قيادة «الجيش السوري الحر». وقالت المعارضة «إن الضربات الروسية قتلت 36 مدنيا على الأقل وكانت موجهة إلى أهداف ليس فيها وجود لمقاتلي داعش أو مقاتلين لهم صلة بتنظيم القاعدة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا