• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عمليات مكثفة للقوات العراقية والبشمركة و«التحالف» يشن 26 غارة على التنظيم

طرد وحصار «داعش» في 23 قرية بالأنبار وكركوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 أكتوبر 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

كشفت مصادر أمنية عراقية أمس عن قرب القيام بعملية عسكرية في الأنبار لتحرير مدينة الفلوجة وباقي المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» الإرهابي. جاء ذلك في وقت أكدت فيه مصادر محلية وشهود عيان عن قرب عملية تحرير مدينة الموصل. وأفادت المصادر أن طيران الجيش العراقي تمكن من قطع إمدادات التنظيم المتطرف في 9 مناطق غرب الأنبار تمهيداً لاقتحامها هي مناطق هيت، ومعمل كبيس، والمحمدي، وأبو طيبان، والبو نمر، والطرابشة، والبو عساف، والبو علي، وزنكورة». كما أشار إلى أن معلومات استخباراتية في تلك المناطق تؤكد هروب «الدواعش الأجانب» وترك أسلحتهم في المناطق التي تتعرض إلى قصف جوي شبه يومي»، لافتاً إلى أن «الدواعش» العراقيين يحاولون فتح خطوط للاتصالات لإعلان تخليهم عن القتال.

وأعلنت قيادة الشرطة الاتحادية مقتل 20 إرهابيا من عناصر «داعش» بينهم القيادي البارز رواد أحمد البيلاوي خلال عملية أمنية استهدفت وكراً لهم بالمحور الشرقي للرمادي في الأنبار. وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت إن قوة من لواء المغاوير الرابع بالشرطة الاتحادية نفذت هجمة بالصواريخ على عجلة تابعة للتنظيم الإرهابي في منطقة المضيق شرق الرمادي أسفرت عن مصرع خمسة عناصر من التنظيم وتدمير العجلة.

وقالت المصادر إن عمليات التطويق وقطع الإمدادات سيسفر عنها تحرير مدينة الفلوجة بالكامل خلال أيام، على الرغم من تأكيد مجلس الأنبار أن تحرير العراق من «داعش» غير ممكن دون غلق الحدود العراقية السورية، مجددة مطالبتها للتحالف الدولي بمسك تلك الحدود لعدم إمكانية القوات العراقية على ذلك. وقال المتحدث باسم المجلس عيد عماش «لا يمكن حسم المعركة وتحرير العراق من تنظيم داعش دون إغلاق الحدود العراقية السورية»، موضحاً أن «القوات العراقية إذا قتلت ألف مسلح من داعش سوف يأتي التنظيم بألفين من سوريا ليقاتلوا في البلد».

وأضاف «أن الحدود بين العراق وسوريا أصبحت عبارة عن أرض مفتوحة بعد إزالة التنظيم الساتر الترابي والحواجز الإسمنتية»، لافتاً إلى أن «التنظيم قام بتبليط طريق رئيسي بين القائم والبوكمال السورية وأصبحت المدينتان حالة واحدة». وتابع «نحن طالبنا التحالف الدولي بمسك الحدود عبر الطيران الحربي أو حضور قوات عسكرية على الأرض لأن قوات حرس الحدود العراقية انسحبت أمام تنظيم داعش».

واستعادت القوات الأمنية والبيشمركة أمس السيطرة على 14 قرية جنوبي كركوك ليصل عدد القرى التي تمّ طرد تنظيم داعش الإرهابي منها إلى 16. وصرح ضابط في قوات البشمركة، بأن العمليات لازالت مستمرة لتحرير ما تبقى من المناطق وصولًا إلى مدينة الحويجة المعقل الرئيس لتنظيم داعش في كركوك ما أسفر عن مصرع 18 قتيلا من الدواعش و10 من قوات البيشمركة. في وقت أعلنت فيه قوة المهام المشتركة أن التحالف بقيادة الولايات المتحدة نفذ 26 ضربة جوية في العراق ضد «داعش» استهدفت مواقع قرب الحويجة وأصابت 8 ضربات وحدة تكتيكية ودمرت منطقة حشد و45 موقعا قتاليا ل»داعش» ومباني وسيارات. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا