• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

نائب الرئيس اليمني يطلع على سير العمليات العسكرية في مأرب

استمرار قصف أوكار المتمردين وإحكام السيطرة على كامل السد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 أكتوبر 2015

صنعاء، عدن (الاتحاد، وكالات)

واصل طيران التحالف العربي أمس شن غاراته على المتمردين الحوثيين وقوات صالح في صنعاء وعدد من المدن خصوصا في مأرب حيث أحكمت القوات الحكومية وقوات التحالف سيطرتها على كامل منطقة السد التاريخي. وقال مصدر في المقاومة الشعبية في مأرب لـ «الاتحاد»، إن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والتحالف سيطرت أمس على سد مأرب «بشكل كامل»، وأنهم قطعوا خطوط إمدادات المتمردين صوب منطقتي «الجفينة» و»الفاو» جنوب وغرب مدينة مأرب التي تبعد 140 كيلومترا إلى الشرق من صنعاء. وذكر المصدر أنه تم اعتقال ثلاثة من أفراد ما يسمى بالإعلام الحربي التابع للمتمردين خلال عملية استكمال السيطرة على سد مأرب التي تمثل انتصارا تاريخيا واستراتيجيا للقوات اليمنية والتحالف التي تخطط للتقدم صوب العاصمة صنعاء الخاضعة لسلطة الحوثيين منذ عام.

واندلعت مواجهات مسلحة بين قوات الشرعية والمتمردين في محيط «الطلعة الحمراء» الواقعة أعلى منطقة السد وتطل على بلدة «صرواح» المعقل الرئيس للحوثيين وقوات صالح في محافظة مأرب. وبحسب مصدر عسكري فإن المواجهات خلفت قتلى وجرحى فيما حاول الحوثيون استهداف معسكرين للجيش الوطني، شمال مدينة مأرب، بصواريخ كاتيوشا. وقصف طيران التحالف تجمعات للمتمردين الحوثيين في مناطق المواجهات وفي «صرواح»، وعلى الطريق المؤدي إلى صنعاء عبر بلدة «خولان»، ما أسفر عن سقوط قتلى ومصابين وتدمير آليات عسكرية.

كما استهدفت الضربات الجوية تجمعات للحوثيين في بلدة «أرحب» شمال العاصمة، وأصابت غارتان، مساء أمس، البوابة الشمالية للمجمع الرئاسي جنوب صنعاء حيث دمرت غارة ثالثة محطة للتزود بالوقود تابعة للقوات الموالية للمتمردين.

من جهة أخرى، اطلع نائب الرئيس، رئيس مجلس الوزراء اليمني خالد بحاح أمس على سير العمليات القتالية ضمن العملية التي أطلقها الجيش الوطني والمقاومة بمساندة التحالف العربي لتحرير محافظة مأرب من مليشيا الحوثي والمخلوع. جاء ذلك خلال إجرائه اتصالين هاتفين مع محافظ مأرب سلطان العرادة وقائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء عبد الرب الشدادي. ووفقاً لوكالة الانباء اليمنية فقد هنأ بحاح العرادة والشدادي بالانتصارات العظيمة التي تحققها قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على مليشيا الانقلاب الحوثية والمخلوع في مختلف الجبهات القتالية.. مؤكدا التزام حكومته بتقديم الدعم اللازم للمقاومة في مأرب ومختلف المحافظات حتى تتمكن من تحريرها كاملة من المليشيا الانقلابية التي أدخلت اليمن في أتون صراعات طائفية ومذهبية ودمرت البنى التحتية وقتلت الأبرياء من المدنيين وروعت النساء والأطفال من خلال قصفها العشوائي على منازل الأبرياء في مأرب وتعز والبيضاء وغيرها من المحافظات.

وقال إن بشائر النصر تلوح في الأفق من خلال تكاتف المخلصين من أبناء الوطن لتخليصه من هذا الكابوس الذي جثم على صدور أبناء الشعب اليمني طيلة عام واحدث دمارا كبيرا في المؤسسات العامة والخاصة وشرخا غائرا في جسد الوطن. وأضاف أن محافظة مأرب التاريخ والأصالة عصية على كل المؤامرات وستتجاوز المرحلة الراهنة من خلال وقوف أبنائها صفا واحدا في مقارعة المليشيا الانقلابية الغاصبة للأرض والوطن بغية إعادة اليمن إلى ما قبل ثورتي 26 سبتمبر و14 أكتوبر.

وأشاد بالدور البطولي للقادة والضباط وضباط الصف والجنود في مختلف جبهات القتال الذين يدافعون عن الوطن ومكتسباته العظيمة.. مشددا على ضرورة تكاتف الجهود لتحقيق مزيد من الانتصارات وتحرير كافة أرجاء الوطن من شرور المليشيا الانقلابية التي تعيث في الأرض فسادا.. مؤكدا أن الأبطال في المنطقة العسكرية الثالثة ضربوا أروع الأمثلة في الدفاع عن امن واستقرار الوطن والمواطن. كما أجرى بحاح اتصالا مماثلا مع قائد محور الجوف العميد العميد عادل هاشم القميري أكد فيه أن النصر سيكون حليف الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لأنهم أصحاب حق ويدافعون عن النساء والأطفال وعن الوطن خوفا منهم من انزلاقه إلى مربع الفوضى والدمار التي تحاول تلك المليشيا جره إلى مستنقع الفشل والدمار تحقيقا منها لرغبات وأطماع خارجية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا