• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المنتخب العراقي ثالث اختبار قوي لـ «محاربي التايجوك»

«التدوير» السلاح الفعال لشتيليكه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 يناير 2015

ستكون مواجهة اليوم للمنتخب الكوري الجنوبي أمام نظيره العراقي الاختبار الجدي الثالث لـ «محاربي التايجوك» في البطولة، بعد تخطي أستراليا في الجولة الأخيرة للدور الأول، والعبور الصعب لأوزبكستان في ربع النهائي، وأعتقد أن المنتخب الكوري قادر من جديد على رفع راية التحدي، بعد أن أعطى المستوى الذي قدمه خلال المباريات الماضية مؤشرات متميزة أبرزها صلابة الأداء الدفاعي، والتي منعت شباك الحارس كيم جين من استقبال أي هدف خلال أربع مباريات سابقة.

وفي رأيي أن الألماني شتيليكه نجح حتى الآن في مهمة إعادة بناء المنتخب الكوري بعد خيبة الأمل الكبيرة في مونديال «البرازيل 2014»، وبرهن المدرب الألماني على حسن قراءته الفنية واستنفار همم لاعبيه وتوظيفها بالشكل الصحيح في المباريات الماضية والتي اعتمد خلالها مبدأ المداورة خاصة في مركزي قلبي الدفاع والهجوم، ولا أدل من ذلك على مشاركة لاعب سون هيونج بطل موقعة العبور إلى نصف النهائي أمام أوزبكستان، حيث شارك في المباراة الأولى أمام الكويت، وغاب عن الثانية أمام عُمان، قبل أن يشارك بديلاً في الدقيقة 50 لمباراة الجولة الثالثة أمام أستراليا وأساسي في ربع النهائي.

وأعتقد أن المنتخب الكوري يلعب بتناغم كبير مستفيداً من النسق التصاعدي لأدائه من مباراة إلى أخرى، بجانب تمتعه بالعديد من العوامل المهمة الأخرى وأبرزها القوة البدنية، على الرغم من المباراة الأخيرة أمام أوزبكستان والتي امتدت لأشواط أضافية شهدت العديد من حالات الإصابة بالشد العضلي للاعبي المنتخب بداعي الإرهاق، غير أن استمرار مباراة العراق المنافس المباشر لأشواط أضافية في الدور ربع النهائي أيضاً أمام إيران يجعل الكفة أقرب إلى التوازن.

وسيكون البناء الدفاعي المتماسك للمنتخب الكوري نقطة القوة الأساسية في مواجهة اليوم، إضافة إلى تميز مجموعة من عناصر الفريق أمثال المدافع كواك تاي هو، إضافة إلى سون هيونج مين لاعب ليفركوزن الألماني، بجانب قائد المنتخب، ورغم كل هذه العوامل ما زلت متحفظاً في إمكانية تحقيق المنتخب الكوري حلم اللقب الثالث على الرغم من أكل المعطيات تكذب هذا الرأي عطفاً على ما قدمه المنتخب في البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا