• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مجلس الإمارات للأبنية الخضراء يستضيف ورشة عمل بمشاركة 20 شاباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد) ‬استضاف ‬مجلس ‬الإمارات ‬للأبنية ‬الخضراء، ‬المنتدى ‬المستقل ‬الذي ‬يهدف ‬إلى ‬الحفاظ ‬على ‬البيئة ‬من ‬خلال ‬تعزيز ‬وتشجيع ‬الممارسات ‬المتعلقة ‬بالأبنية ‬الخضراء، ‬مؤخراً ‬مجموعة ‬مكونة ‬من ‬20 ‬شاباً ‬من ‬المهتمين ‬بالبيئة ‬من ‬مؤسسة «‬جرين ‬هوب ‬الإماراتية‭،«‬Green Hope UAE‭ ‬ضمن ورشة ‬عمل ‬تفاعلية ‬استمرت ‬على ‬مدى ‬ثلاث ‬ساعات، تناولت ‬موضوع ‬التنمية ‬المستدامة ‬للمناطق ‬الحضرية. وقال سعيد العبّار، رئيس مجلس إدارة مجلس الإمارات للأبنية الخضراء: «يتوجب علينا غرس قيم المحافظة على البيئة والحاجة إلى التنمية المستدامة بين أجيال المستقبل من أجل بناء أسس راسخة لدولة مستدامة. وهدفت ورشة العمل إلى تعريف الشباب بالفرص المهنية التي تنتظرهم ضمن القطاع البيئي، بما فيها التنمية المستدامة للمناطق الحضرية والطاقة المتجددة». وأضاف: «منحنا الطلبة فرصة لرسم تصوراتهم حول كيفية تطوير مدينة مستدامة، وقد أعجبنا كثيراً بالأفكار الملهمة والحماسة القوية التي أظهروها تجاه هذا الأمر». بدأت الجلسة بتعليم الطلبة مبادئ التخطيط العمراني المستدام، ومن ثم تمّ تقسيمهم ضمن أربع مجموعات، للقيام بجولة ضمن منطقة القوز. وتم بعدها تعديل المجموعات، ليعقد الطلبة جلسات تخطيط مكثفة، ويتفقوا على خطة لتطوير منطقة فارغة في أرض مقابلة لمكتب مجلس الإمارات للأبنية الخضراء. يضم تحالف المدارس الخضراء، مجالس الأبنية الخضراء والمؤسسات الشبيهة من مختلف أرجاء العالم، ويهدف إلى تجهيز المجتمعات، على المستوى الشعبي، بالموارد والدعم اللازم لتحويل المدارس إلى بيئات خضراء. ويعتبر مجلس الإمارات للأبنية الخضراء من الأعضاء المؤسسين للتحالف. ويتولى الأهالي والطلبة والمدرسون، والمؤسسات المهتمة في مختلف أرجاء العالم، مسؤولية القيام بمشاريع مختلفة لتحويل المدارس إلى بيئات صحية وآمنة وخضراء كجزء من فعالية «يوم التفاح الأخضر». ويحرص مجلس الإمارات للأبنية الخضراء على استضافة الفعاليات والمؤتمرات والمنتديات الدولية والمشاركة فيها بشكل منتظم، وقد قام بتطوير سلسلة من الأنشطة، بما يشمل فعاليات التواصل وورش العمل التقنية وجلسات يوم العمل المكثّف والدورات التدريبية التي تتمحور حول قضايا ومواضيع شتى مرتبطة ببيئة الأبنية، بما يلبي متطلبات أعضائه، وأفراد المجتمع الإماراتي، وعموم منطقة الشرق الأوسط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض