• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أبدى سعادته بالتعادل الإيجابي في الرياض

النابودة: هدف الذهاب «ثمين».. ومواجهة العودة أصعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 أكتوبر 2015

معتز الشامي (دبي) عبر عبدالله سعيد النابودة، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، عن رضاه التام وسعادته بنتيجة لقاء الذهاب أمام الهلال السعودي، بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، في المباراة التي جمعت بينهما مساء أمس الأول بالعاصمة الرياض، أمام جماهير تخطت حاجز الـ50 ألف متفرج، مبدياً تفاؤله بما هو قادم في مستقبل الفريق. وأشاد النابودة بالروح القتالية، التي تحلى بها الفرسان، خلال شوطي المباراة، وبالأداء الرجولي لجميع اللاعبين دون استثناء، وأوضح أن التعادل بين الفريقين جاء عادلاً، كما أنه في ذات الوقت، يمنح الأفضلية للأهلي في مواجهة العودة يوم 20 أكتوبر المقبل، والتي سيكون على الفريق استغلالها بالشكل الأمثل. كما طالب النابودة اللاعبين، بضرورة إغلاق ملف مباراة الذهاب، بما لها أو عليها، والنظر فقط إلى المستقبل، وقال: «يجب عدم التوقف كثيراً أمام اللقاء الأول، فقد حققنا المطلوب، لأننا توجهنا إلى الرياض من أجل الفوز، وأسوأ السيناريوهات أن نتعادل بهدف أو أكثر، وهو ما تحقق بالفعل، ونحن مرتاحون لتلك النتيجة لأنها ستضعنا في موقف أفضل عندما نقف على ملعب ستاد راشد في لقاء العودة، أواخر أكتوبر المقبل». وأضاف: «أكثر ما يسعدني، هو تحلي جميع اللاعبين بالروح القتالية، حيث كانت رغبة الفوز طاغية طوال الـ90 دقيقة أمام الهلال، وبالتالي يجب أن ندرك أهمية المباراة القادمة، التي تتطلب مزيداً من التركيز، واستمرار شعلة الروح القتالية، والرغبة في تحقيق نتيجة إيجابية، لبلوغ الدور النهائي للبطولة، لاسيما في ظل قوة وخبرات الهلال السعودي في المحافل الآسيوية، وهو ما يعني ضرورة إدراك خطورة الموقف، لأنه في ذات الوقت، يجب أن نعي قوة الهلال، وأن الضيف السعودي الشقيق سيكون أكثر شراسة، ورغبة في حسم المباراة لصالحه، وهو أيضاً ما يعني ضرورة أن نلعب من أجل الفوز ولا شيء غيره». وتابع: «تعاملنا بذكاء مع المباراة، ومع الضغوط المرتبطة بها، خاصة الضغط الجماهيري لأنصار الهلال في ستاد الملك فهد، وأعتقد أن اللاعبين يدركون أننا لم نحسم التأهل لنهائي دوري الأبطال، الذي هو هدفنا وغايتنا الأهم، وأثق أن كل لاعب لديه رغبة قوية وطموح كبير في السعي نحو التأهل لنهائي المحفل القاري». وعن رأيه في المرحلة المقبلة، وما يحتاج إليه الفريق قال: «المرحلة المقبلة تتطلب المزيد من التركيز والهدوء، والجدية في التدريبات، لأننا عدنا بنتيجة مهمة للغاية، وسجلنا هدفاً خارج ملعبنا، وهو موقف يسهم في إراحة الفريق جزئياً خلال لقاء العودة، ولكن في نفس الوقت يجب أن نتوقع عدم استسلام الهلال، الذي سيلعب في دبي بهدف التعويض والسعي لتسجيل هدف هو الآخر، لتعويض تلقيه هدفا على أرضه، وأتمنى أن نحسم المواجهة المقبلة في وقتها الأصلي دون اللجوء لضربات الترجيح، والنجاح في تلك المهمة، يتطلب التمسك بالتركيز وهدوء الأعصاب، وكذلك بالتواضع، لأننا حققنا نصف المهمة فقط، ولا يزال أمامنا 90 دقيقة أخرى علينا الصمود فيها والقتال من أجل تحقيق حلم الإمارات وجماهير وعشاق الأهلي والكرة الإماراتية، باللعب على اللقب القاري وبلوغ الدور النهائي للمباراة». ولم ينس النابودة، توجيه التحية لجماهير الأهلي، التي زحفت خلف الفريق إلى الرياض، وقدمت دعماً كبيراً للاعبين، كما كان صوتها مسموعاً رغم حضور أكثر من 50 ألف مشجع هلالي، وقال: «كنت فخوراً بجماهيرنا الواعية، وبحضورها اللافت، وهي كانت خير عون للفريق في المباراة الأولى». وطلب رئيس مجلس الإدارة، من جماهير الأهلي وجماهير الكرة الإماراتية، ضرورة مواصلة دعم الفرسان، وملء مدرجات ملعب ستاد راشد، في لقاء العودة حتى يتحقق الحلم، وينجح الأحمر في التأهل لنهائي دوري الأبطال والمنافسة على اللقب القاري. وقال: «سنفتح أبواب ستاد راشد، ونثق في الحس الوطني لجماهيرنا العظيمة، كما نثق في حماس جماهير الأهلي، وبأنها ستملأ المدرجات وتكون خير عون للفرسان في لقاء العودة، ونحن نقف معاً على أعتاب تحقيق إنجاز تاريخي غير مسبوق لهذا الجيل، ويجب على الجميع التمسك بتحويله إلى حقيقة، حتى الرمق الأخير، وحتى صافرة نهاية لقاء العودة». أحمد خليل: موقفنا أفضل برأسية ليما الرياض (الاتحاد) أكد أحمد خليل لاعب الأهلي، أن فريقه حقق نتيجة إيجابية، بتعادل مميز بهدف لمثله، مشيراً إلى أنه يتمنى أن يوفق الأهلي في لقاء العودة بدبي، ويحقق فوزاً يتأهل به بقوة إلى الدور النهائي ومن ثم ينافس بقوة على اللقب. وقال: «قادرون على حسم بطاقة التأهل للدور الثاني، فموقفنا الآن أفضل بهدف ليما، وبالتعادل الإيجابي على أرض المنافس في لقاء الذهاب، وأعتقد أن ذلك سيمنحنا الأفضلية في لقاء العودة، وسنسعى باستغلالها بكل ثقة». وتابع: «المباراة كانت صعبة وقوية للغاية، ضد منافس قوي وكبير ومتمرس، في البطولة الآسيوية، كالهلال، وعلى أرضه ووسط جماهيره، ولكننا نجحنا في تحقيق نتيجة إيجابية وجيدة قبل خوض الإياب على ملعبنا». وعن الضغط الجماهيري الذي عانى منه الأهلي في ستاد الملك فهد قال: «في الحقيقة أرى أن جماهير الهلال السعودي، مميزة ومدهشة للغاية، فقد غطوا الملعب عن آخره، وساندوا فريقهم بكل قوة منذ البداية وحتى النهاية، وأتمنى أن يكونوا قد استمتعوا بالمباراة، لكن نحن لا نخشى مواجهة أي جمهور، كما أننا لم نشعر بأننا أغراب في ستاد الملك فهد، لأننا نلعب في بلدنا الثاني، وأمام جماهير كانت تؤازرنا على الرغم من قلتها، ولكن صوتها كان مسموعاً للغاية، ونعدها أن نقاتل من أجل التأهل للمباراة النهائية للبطولة الآسيوية». «رجل الذهاب» حزين للغياب عن «الإياب» الرياض (الاتحاد) حصل سلمان الفرج لاعب نادي الهلال السعودي على جائزة أفضل لاعب في اللقاء، بعد أن قدم أداء مميزاً في المباراة، مما أسهم في حصوله على جائزة رجل المباراة، ولن يستطيع الفرج المشاركة في موقعة الإياب التي تقام في دبي، بسبب الإيقاف، بعد حصوله على إنذار في مباراة أول من أمس. وعبر الفرج عن حزنه، بسبب غيابه عن موقعة الإياب أمام الأهلي في دبي، وقال في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: «لم نظهر بمستوانا المعهود أمام الأهلي، وعلى الرغم أننا استحوذنا على الكرة أكثر من منافسنا، وكنا الأخطر في اللقاء، ولكن الأهلي سجل من كرة ثابتة». وأضاف: «أنا الأكثر حزناً بسبب الغياب عن موقعة الإياب، ولم أكن أرغب في الحصول على الإنذار، حتى لا أتعرض للإيقاف، ولكن هناك بدلاء جاهزون للعب، والهلال لن يتأثر بغياب لاعب واحد، ومن سيشارك بدلا مني سيكون جاهزاً للقاء». وتابع: «حاولت قدر الإمكان تجنب الإنذار، وتمالكت نفسي طوال اللقاء، وكنت أتحدث مع الحكم لكوني قائد الفريق». وأكمل: «المدرب دونيس حذرنا من الكرات الثابتة، ولم نكن في مستوانا، لكن في الشوط الثاني استعدنا السيطرة وأدركنا التعادل، وكان يمكننا تحقيق الفوز».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا