• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م
  01:43    محمد بن راشد يّدشن، أعمال الحفر في نفق مترو "مسار 2020"        01:44    محمد بن راشد يرعى، افتتاح القمة العالمية الرابعة للاقتصاد الاخضر في دبي        01:45    السعودية تعلن عن مشروع مدينة استثمارية مع مصر والأردن        01:48    مواجهات عنيفة بين قوات عراقية وتنظيم داعش الإرهابي قرب الموصل    

لمسة وفاء لكبار السن في اليوم العالمي للمسنين

جيل الأجداد يقدم الخبرات والقيم الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 أكتوبر 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تقدم دولة الإمارات لمسة وفاء لكبار السن في اليوم العالمي للمسنين الذي يصادف الأول من أكتوبر، ضمن مبادرات متواصلة تعزز مكانة هذه الفئة في المجتمع، وتواجدهم داخل محيطهم العائلي في إطار من الترابط الأسري والتراحم، حيث يسهم ذلك في نقل الخبرات والقيم الأخلاقية إلى الأجيال. تقدير الذات

من هذا المنطلق احتفى الاتحاد النسائي العام بفئة المسنات، من خلال تكريم أكثر من 63 مسنة، بمناسبة هذا اليوم، حيث تقول شامية حسين عبد اللطيف مدربة تراثية بإدارة الصناعات التراثية والحرفية بالاتحاد النسائي العام، إن كبيرات السن يعاملن في بيئة جيدة، تخول لهن التواصل والتفاعل، ويشغلن وظائف مميزة من خلال مشاغل السدو والتلي والسيراميك والتطريز والخوص وغيرها من المشاغل التي تنتج كميات مهمة من المنتجات التراثية، مشيرة إلى أن كبيرات السن تتم مراعاتهن من حيث ساعات العمل، التي لا يتجاوز 5 ساعات في اليوم، مع توفير كل سبل الراحة.

مردود معنوي

وتقول سميرة مبارك العامري ضابط تسويق بالاتحاد النسائي العام، إن التكريم والاحتفاء بهذه الفئة يأتي تقديراً لهذا الجيل، فهو الجيل الباني الذي بنى وزرع لنا وللأجيال القادمة، ومن ثم فإن من الواجب توقيرها واحترامها ومنحها الرعاية.

وتضيف: رعاية حاميات التراث من المسنات واللواتي قضين أكثر من 30 سنة في إدارة الصناعات التراثية والحرفية له مردود معنوي كبير ينعكس على هذه الفئة، بحيث يحافظ على قيمته في محيطها الأسري وفي مجتمعها، بحيث تشعر بتقدير كبير من خلال المشاركات في المهرجات، التي ينظمها الاتحاد النسائي وكذلك من حيث أهمية ما ينتجن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا