• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

كاتدرائية الأقباط المصريين: الإمارات نموذج عالمي للتسامح والتآخي بين الأديان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يناير 2016

أبوظبي (و ا م)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- تمثل اليوم النموذج المرموق في العالم للتآخي والتواصل بين جميع الأديان وحرصها الدائم على تحقيق الخير والسلام والرخاء ليس فقط لسكان الدولة بل للمنطقة العربية والعالم.   جاء ذلك خلال كلمة معاليه في كاتدرائية القديس الأنبا انطونيوس للإقباط الأرثوذكس المصريين في أبوظبي الليلة الماضية بمناسبة الاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام.   حضر الاحتفال سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وسماحة المستشار السيد علي الهاشمي مستشار الشؤون الدينية والقضائية في وزارة شؤون الرئاسة وسعادة وائل السيد محمد جاد سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة وممثلون عن وزارة شؤون الرئاسة وديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ورؤساء الطوائف المسيحية بجانب عدد من المسؤولين ورجال الدين الإسلامي وأعضاء السفارة المصرية ووفد رجال الأعمال المصريين في الدولة وجمعية سيدات مصر وكل من القس أنطونيوس ميخائيل والقس بيشوي فخري راعيي الكاتدرائية وأبناء الجالية المصرية من مسلمين ومسيحيين.   وأعرب معالي الشيخ نهيان بن مبارك في كلمته عن اعتزازه بما يجمع مصر والإمارات معا من حرص على تنمية قيم المحبة والسلام والتأكيد على قيم التعايش والتفاهم والترابط بين كافة أفراد الأمة العربية إنطلاقا من التراث العربي الأصيل الذي ينبذ التفرقة والتمييز بين البشر.   وأشار معاليه إلى العلاقات القوية التي تربط بين مصر والإمارات مؤكدا أنها تجسيد حي لما تمثله مسيرة دولة الإمارات ذاتها من نموذج حضاري رائع يقوم على التواصل والترابط بين المواطنين والمقيمين على أرضها الطيبة وهي أيضا تجسيد لمبادئ وقيم التسامح والتعايش والإحترام بين أصحاب الأديان والمعتقدات.   وقال إن دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل القيادة الحكيمة والواعية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" تعتز بإنتمائها لأمتها العربية وبامتدادها الطبيعي لحضارتها العربية والتي شهدت دائما تآلفا ووفاقا بين أصحاب كافة الديانات وكان الجميع فيها أبناء وطن واحد يسعون معا إلى تقدمه وتطوره وكانت بلاد العرب بذلك عبر التاريخ هي بلاد العزة والإنسانية والإنفتاح الحضاري المبدع الخلاق.   من جهتها، تقدمت كاتدرائية القديس الأنبا انطونيوس باسم قداسة الأنبا تاوضروس الثاني بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بأسمي آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد حكام الإمارات وإلى حكومة وشعب الإمارات بمناسبة العام الميلادي الجديد.   وقال القس أنطونيوس ميخائيل إن كاتدرائية القديس الأنبا انطونيوس تفرح وتبتهج وهي تحتفل بذكري ميلاد السيد المسيح من على أرض دولة الإمارات الحبيبة أرض زايد الخير والبركة متضرعا إلى الله العلي القدير "أن يحفظ دولة الإمارات بقيادة رئيسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ويمتعه بموفور الصحة والعافية وأن يبسط يده بكل الخير والطمأنينة والسلام على ربوع الإمارات ومصر والبلاد العربية والعالم أجمع".   كما نقل سعادة وائل جاد، تهاني وتحيات فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الأقباط المصريين بدولة الإمارات وبلاد المهجر بالخارج بمناسبة الإحتفال بعيد الميلاد المجيد، معربا عن شكره وتقديره البالغين للسماحة الدينية والأمن والطمأنينة التي يعيش في كنفها أبناء الجالية المصرية من مسلمين ومسيحيين على أرض دولة الإمارات الحبيبة، متمنيا النجاح والسداد لجهود مصر والإمارات من أجل إعادة البسمة إلى ربوع عالمنا العربي بنشر ثقافة التسامح والتآخي والعيش المشترك بين جميع أبناء الأمة العربية الواحدة والجسد الواحد ونبذ كل أشكال العنف والتطرف والإرهاب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض