• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

فيرير يكشف سر قطع العلاقة مع مدربه فرانسيسكو ألتور

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

الدوحة (د ب أ) - لا يتأخر الوقت أبداً، يمكن أن يقول ديفيد فيرير ذلك لنفسه بعد أن قام في سن الثانية والثلاثين وبعد 15 موسما من العمل معا بتغيير المدرب الذي تدرب على يديه طيلة مشواره، وقرر بدء مرحلة جديدة. والسبب؟ لم تعد العلاقة تقدم جديدا بحسب قوله. وأوضح الإسباني بعد خروجه الأربعاء الماضي من الدور الثاني لبطولة الدوحة للتنس: «علاقتي بخافيير (بيليس) لم تكن لتقدم ما هو أكثر». وأوجز: «لدي رغبة كبيرة في هذه المرحلة الجديدة، أحلام كبيرة، رغم أنه لن تطرأ تغييرات كبيرة».

وتتجسد قلة التغييرات هذه في استمرار خوسيه فرانسيسكو ألتور، المدرب الذي سبق وأن سافر معه في الماضي والذي يتحدث كذلك عن المضي في طريقة العمل الحالية، رغم أنه يعد ببعض التغييرات.

ويوضح المدرب: «علينا أن نسعى وراء أن يصبح ديفيد أكثر كثافة في الهجوم، أن يكسب نقاطا أكثر بالقرب من الشبكة، وأن ينهي تلك النقاط على الطائر»، رافضا في المقابل الدخول في تفاصيل حول سبب القطيعة مع بيليس.

وكانت العلاقة بين فيرير وبيليس بمثابة أنموذج في عالم التنس. وخلال تلك الأعوام الخمسة عشر التي تحولا فيها معا من ممثلين لناد مغمور في فالنسيا إلى عنوان للشهرة، لم تغب الحكايات الفريدة. إحداها كانت عندما قام بيليس بحبس فيرير في غرفة مظلمة عندما ضعف جهده، وأخرى كانت عندما عاد اللاعب إلى التدريبات بعد أن اختبر قسوة الحياة كعامل بناء. ويقول فيرير، المصنف الثالث عالميا في الوقت الحالي: «كان ذلك صعبا للعلاقة الشخصية التي تخلق بعد كل هذه الأعوام، لكنني أعتقد أن كلانا يرى في ذلك الحل الأمثل، لا زلنا على اتصال، نتبادل الرسائل يوميا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا