• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

اعتبرت الرياضة أحد أهم السبل لدعم المرأة على المستوى المجتمعي

ندى عسكر: تجنيس اللاعبات حل مؤقت ولا يجني الثمار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 أكتوبر 2015

شمسة سيف (أبوظبي)

أكدت ندى عسكر النقبي مدير إدارة رياضة المرأة بنادي سيدات الشارقة ورئيس اللجنة النسائية بالاتحاد العربي للكاراتية، أن الرياضة هي أحد أهم السبل لدعم المرأة على المستوى المجتمعي، بالرغم من السعي إلى دعم المرأة في المجالات كافة من منظور أعم وأشمل، حيث تبقى الرياضة فرصة سانحة لدعم شتى أطياف المجتمع، لما تحمله من منافع بدنية وصحية وذهنية ونفسية، مؤكدة الدور المهم الذي يجب أن يقوم به المسؤولون حتى تحظى المرأة الرياضية بالرعاية اللازمة التي تؤهلها دوماً للمضي قدماً في مزاولتها للنشاطات الرياضية، سواءً على المستوى الرسمي في البطولات أو على مستوى الهواية. وأشارت النقبي إلى أن التحديات التي تواجهها المرأة الرياضية عديدة، وأهمها أن تحافظ على القيم والتقاليد التي يتميز بها مجتمعنا، وأن تكون جاهزة للصعوبات التي تقف أمامها في ممارستها للرياضة، من ناحية التزاماتها الدراسية في بداية حياتها العمرية، أو ما يتعلق بضغوطات العمل، والالتزامات الأسرية في المرحلة التالية.

وقالت: «رياضة المرأة في الفترة الأخيرة بدأت تحظى باهتمام كبير في العديد من الدول العربية، ولا سيما في إمارة الشارقة، حيث تحظى بدعم ورعاية من قبل حكامها ولعل دورة الأندية العربية الثانية التي أقيمت في شهر فبراير الماضي دليل على ذلك، من خلال الرعاية الكريمة من قبل قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة رئيس مجلس إدارة نادي سيدات الشارقة.

وعن مدى توفر البنية التحتية اللازمة لممارسة المرأة الرياضة بالطريقة التي تناسبها قالت النقبي: «يوجد فروع عدة في إمارة الشارقة لنادي سيدات الشارقة لخدمة المجتمع وبناء قدرات الفتيات والسيدات رياضياً وثقافياً واجتماعياً، بحيث تسهمن بفعالية في بناء مجتمع متقدم ومتفاعل بإيجابية، ويوجد عدة فروع لنادي سيدات الشارقة عبارة عن مؤسسات حكومية تلتزم برعاية الفتيات والسيدات في الشارقة كمؤسسة نسائية جاذبة ومتخصصة بتقديم خدمات متطورة رياضية وثقافية واجتماعية وترفيهية تفوق توقعاتهن وطموحاتهن، وفقاً للقيم الإسلامية وتوجيهات الحكومة، وباستخدام كافة الوسائل والمعايير لتطوير إمكانياتهن في التعامل مع المتغيرات المجتمعية».

وحول دور الإعلام في الاهتمام برياضة المرأة وإبرازها ترى النقبي أن الاهتمام الإعلامي زاد في الفترة الأخيرة بصورة كبيرة، وهناك إدراك لمدى أهمية ممارسة المرأة للرياضة، والإعلام شريك أساسي في دعم المرأة، إذ أن الإعلام المقروء والمسموع والمرئي أحد أهم عناصر دعم رياضة المرأة، من خلال إبراز النماذج الرياضية الناجحة التي تعد مثلاً أعلى للفتيات، إذ يجب التركيز على هذه النماذج، بالإضافة إلى الاهتمام بالفعاليات الرياضية النسائية، والترويج لها خاصة أن المجال الإعلامي يزدهر بوجود العنصر النسائي بشكل كبير، ما يسهل التعامل مع البطولات الرياضية بالصورة المناسبة.

وحول نظرة المجتمع العربي وتقاليده وعاداته ومدى وقوفه أمام طموح المرأة العربية في ممارسة الرياضة أكدت النقبي على إطلاق ورشة عمل للمرأة الرياضية في فترة سابقة وفقا لتعاليم الدين الإسلامي السمحة، ودستور الإمارات، ورؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي. وأكدت أن هناك اهتمام كبير بالحفاظ على قيم وعادات وتقاليد المجتمع، والمواثيق والاتفاقيات الدولية المعتمدة من قبل الدولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا