• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

باريس وواشنطن: الضربات الروسية في سوريا لم تستهدف "داعش"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 سبتمبر 2015

رويترز

شكك مسؤولون أميركيون وفرنسيون في أن تكون الضربات الروسية في سوريا قد استهدفت تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، اليوم الأربعاء، أن الضربات الجوية التي أعلنت روسيا عن القيام بها في سوريا، اليوم، قد لا تكون استهدفت تنظيم "داعش".

وقال فابيوس في تصريح صحافي من نيويورك إن "هناك إشارات تفيد بأن الضربات الروسية لم تستهدف داعش" مضيفا أنه "لا بد من التحقق عن ماهية الأهداف" التي ضربتها الطائرات الروسية.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي، في وقت سابق اليوم الأربعاء، إن الضربات الجوية الروسية في سوريا بدا أنها تهدف لدعم الرئيس بشار الأسد من خلال استهدافها جماعات المعارضة وليس مقاتلي التنظيم.

وأضاف المصدر، شريطة عدم الإفصاح عن اسمه "لو كان المستهدف هو حمص.. وهذا ما يبدو عليه الأمر.. فإنهم لا يستهدفون داعش ولكن ربما يستهدفون جماعات المعارضة. وهو ما يؤكد أنهم هناك لدعم نظام الأسد أكثر من كونهم يقاتلون داعش".

بدوره، قال مسؤول أمريكي، اليوم الأربعاء، إن الضربات الجوية الروسية في سوريا لا يبدو أنها تستهدف مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم"داعش" وقد تمتد إلى خارج محيط حمص لتشمل مناطق أخرى.

وقال المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه لرويترز، إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة سيظل يحلق فوق سوريا رغم الطلب الروسي بإخلاء المجال الجوي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا