• الأحد 04 رمضان 1439هـ - 20 مايو 2018م

احتفالات القرية العالمية بالمولد النبوي تفوح بثقافات الشعوب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 يناير 2013

دبي (الاتحاد) - تحتفل القرية العالمية بذكرى المولد النبوي الشريف ضمن فقرات متواصلة في 37 جناحاً يمثل أكثر من 65 دولة من حول العالم من خلال تحضير الأطعمة الخاصة أو عرض أنواع معينة من الحلوى والمأكولات والمشروبات أو ارتداء الأزياء الوطنية التي تذكر بنوع الاحتفال المتعارف عليه، ومنها يأتي الجناح التونسي الذي يشتهر بتحضير عصيدة «الزقوقو» صباح يوم المولد والمحضرة من حب الصنوبر والكريمة والمكسرات إضافة إلى تقديم الغريبة والحلويات التونسية الشهية التي تحضر طازجة أمام المارة في «حلويات تونسية أصيلة» عند الناصية الكائنة في جناح تونس.

كما يأتي الجناح المغربي ليحاكي البعد الثقافي لدولة اشتهرت بإقامة احتفالات المولد النبوي في أزقتها ومدنها وارتداء أبهى الأزياء المغربية البديعة وتناول ما لذ وطاب وإطلاق المدائح النبوية والأناشيد التي تصب في حب النبي صلى الله عليه وسلم، ومن خلال وقفة عند المقهى الكائن بداخل الجناح المغربي، فإن تناول الحريرة المغربية ومن ثم الفطير بالعسل كما هو متعارف عليه في المغرب واحتساء الشاي المغربي هو أمر لا بد منه. وستواصل الفرقة المغربية الخاصة بالجناح الاحتفال بالمولد خلال عطلة نهاية الأسبوع من خلال الأناشيد الخاصة.

أما المشهد المصري فيبقى الغالب في نوعية الاحتفال المتعارف عليه في ارجاء «المحروسة»، فالمولد في مصر يضاهي بهجة الاحتفال بالعيد وهو أمر يعشقه الصغار والكبار لما يحمله من معان وطفولة وذكريات تتبلور بين حبات السمسم في ألواح من السمسمية والحمصية والفولية والجوزية والنوجا وما يأتي مكملاً من اللب والحمص وتحديداً «حمص السيد البدوي» وغيره من الحلوى المغطاة بالعسل والتي تباع في «فرع اللوتس» عند الناصية الأخرى.

أما الجناح الباكستاني فيقدم في هذا اليوم أنواعاً خاصة من الحلوى من خلال المطعم الشعبي الكائن داخل الجناح لأن باكستان تأتي ضمن الدول التي تحتفل بهذا اليوم عبر ارتداء الأزياء الوطنية والابتهال بالأناشيد وتناول مجموعة خاصة من الحلويات.

ويكتظ الجناح التركي بالزائرين طيلة الموسم، فالاحتفال بالمولد النبوي في تركيا يأتي وكأنه يوم من أيام العيد من حيث ارتداء الجديد وتبادل التهنئة والذهاب إلى الحدائق الترفيهية وتناول «حلاوة المولد» الخاصة بهذا اليوم والتي سيتم تحضيرها خصيصاً في الجناح التركي، إضافة إلى الكنافة العثملية والبوظة التركية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا