• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ليس للنشر

جاسوس تكنولوجي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 سبتمبر 2015

خليفة جمعة الرميثي

بدأت شركات تمويل السيارات في الولايات المتحدة بإضافة أجهزة إلكترونية متصلة بالسيارة وبالإنترنت، تسمح لهم بإيقاف عمل السيارة في حال تأخر صاحبها دفع الأقساط في مواعيدها. ولن يستطيع المستخدم تشغيل السيارة إلا بعد دفع القسط المستحق، حيث توفر هذه التقنية للبنوك ضماناً على القروض لأصحاب تاريخ اقتراضي سيئ أو من يبحثون عن الفشخرة الكاذبة «ما أكثرهم عندنا». 

والجهاز سوف يضيء ويصدر أصواتا تنبيهية في اليوم السابق لإيقاف السيارة (وقف السيارة في العزبة عن الفضائح والإحراج أمام البنات عند الكوفي شوب)، مع توفير القدرة على تشغيلها لمدة 24 ساعة بإدخال رقم سري مرة في الشهر لضمان دفع الأقساط، ليتحول الجهاز إلى محصل للديون يرافق السيارة، ويعمل في جميع الأوقات من دون كلل «لو كانت الدكاكين والبقالات تقدم الخدمة نفسها من خلال إغلاق أبواب المنازل على أصحاب الحسابات التي لم تدفع من أشهر فسوف تشاهد أغلبية الشوارع فاضية من الناس».

ومعظم طالبي القروض لن يستطيعوا الحصول على قرض للسيارة من دون وجود هذه الضمانات التقنية. والسيارة تحتوي على وحدة ملاحة جغرافية «جي بي إس» GPS تسمح لشركة التمويل التعرف إلى موقع المستخدم وأماكن تنقله «مطلوب من صندوق الزواج تركيب هذا الجهاز لمعرفة تاريخ تحركات المتقدم للزواج خلال آخر 6 أشهر»، والكثير من الناس يعتبرونه تعدياً على خصوصياتهم، وهناك مخاطر من نشر هذه المعلومات في حال اختراق أجهزة شركات التمويل وتسريب البيانات. «المدام في البيت أوَّل شخص سوف يستفيد من معلومة موقع وجود سيارة»، وتستطيع شركات التمويل مراقبة ما إذا كان المقترض يذهب إلى عمله بشكل دوري أم لا، وقد تتصل شركة التمويل بشركة الموظف للتأكد مما إذا كان المقترض لا يزال على رأس عمله، ولديه راتب «بعد ممكن الموارد البشرية يتصلون في الشركة ليتأكدوا من أن الموظفة سيارتها واقفة في المستشفى حسب طلب إذن الخروج وإلا في مقهى أو مول».

هل نتخيل كمية المعلومات التي يمكن تقديمها وتحليلها عن الإنسان من خلال برنامج بسيط في السيارة؟ فما بالنا ببرامج تكنولوجية قادمة سوف تمنع الكذب والمراوغة «ودهان السير والواسطة» وفهمكم كفاية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا