• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأهلي يفرض التعادل على الهلال بملعبه ويقترب من نهائي الأحلام

شجعان .. يا «الفرسان »

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد) فرض الأهلي التعادل 1 -1 على مضيفه الهلال السعودي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم، في المباراة التي أقيمت مساء أمس على ملعب الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض، ليضمن تعزيز حظوظه في بلوغ النهائي القاري للمرة الأولى في تاريخه قبل مباراة الإياب الحاسمة في دبي، بفرص عدة تضمن وصوله إلى نهائي الأحلام من بينها التعادل السلبي، علماً بأنها المواجهة السابعة بين الفريقين في البطولة القارية، إذ لم يسبق للأهلي التفوق على الفريق السعودي، في حين حضر التعادل للمرة الرابعة بين الفريقين. وانتظر اللاعب ليما الشوط الثاني لوضع «الفرسان» في المقدمة في الدقيقة 57 بفضل رأسية رائعة في المرمى «الأزرق»، ثم أعاد التون المباراة إلى نقطة الصفر بهدف التعادل في الدقيقة 82. وتسارعت وتيرة المباراة بعد صافرة الأوزبكي فالنتين كوفالينكو بالرغبة المشتركة من لاعبي الفريقين في السيطرة على منطقة بناء الهجمات في وسط الملعب، رغم أن البداية كانت جريئة للغاية، بعد أن حاول أحمد خليل تسديد الكرة من منتصف الملعب نحو مرمى الحارس خالد شراحيلي، لكنها لم تشكل الخطورة المطلوبة، وحاول البرازيلي ألميدا التوغل أمام مدافعي الأهلي، ووصلت الكرة إلى الحارس ديدا في الدقيقة 4. وتنوعت المحاولات الهجومية من لاعبي الفريقين بالعمق والأطراف في محاولة لهز الشباك مع غياب الحذر والترقب في تشكيل المحاولات الهجومية وسط الاستماتة القوية من مدافعي الفريقين، كما أن الحارسين ديدا وشراحيلي لم يختبرا كثيراً. حاول البرازيلي روبيرو شق طريقه من وسط الملعب، لكن خالد الكعبي اعترض طريقه ونال الإنذار الأول في المباراة في الدقيقة 16، واضطر مدرب الأهلي كوزمين إلى إشراك عبدالعزيز صنقور بدلاً من وليد عباس للإصابة التي تعرض لها في كتفه الأيمن، ومع مرور الوقت حاول الهلال تكثيف المحاولات الهجومية على مرمى أحمد ديدا، وتدخل المدافع سالمين خميس بفدائية لإبعاد الكرة بلعبة خليفة قبل أن تصل الكرة إلى ألميدا الخالي من الرقابة، وأطلق أحمد خليل تسديدة قوية أبعدها شراحيلي بصعوبة إلى ركنية في الدقيقة 40، ورد إدواردو بلعبة خلفية داخل منطقة الأهلي علت المرمى، ليعلن بعدها الحكم الأوزبكي صافرة النهاية بالتعادل السلبي بين الفريقين. وتدخل اليوناني دونيس مدرب الهلال قبل انطلاق الشوط الثاني لتعديل وضع فريقه، وتعزيز الحيوية في منطقة الوسط بدخول نواف العابد بدلاً من خالد الكعبي، ووضع البرازيلي ليما الأهلي في المقدمة برأسية ولا أروع من عرضية روبيرو المتقنة، تخطت الحارس شراحيلي لتعانق الشباك، وسط فرحة كبيرة من لاعبي الأهلي والجماهير الإماراتية والأهلاوية الحاضرة في ستاد الملك فهد الدولي في الدقيقة 57. واحتسب حكم المباراة فالنتين ركلة جزاء غير صحيحة للهلال، بعد أن أمسك خميس سالمين الكرة التي خرجت بكامل محيطها، وتصدى إدواردو للركلة، ولكن تسديدته اصطدت بالقائم إلى خارج الملعب وسط صمت رهيب بالمدرجات في الدقيقة67. وحاول المدرب كوزمين تعزيز الأفضلية لفريقه بتغييرات تكتيكية بدخول حميد عباس بدلاً من أحمد خليل، والمغربي أسامة السعيدي بدلاً من روبيرو، لكن الأمور بقيت حالها حتى الدقيقة 82 التي أعلنت هدف التعادل للهلال عن طريق ألتون برأسية قوية استقرت في الزاوية الصعبة لديدا في غياب التغطية الدفاعية، وكاد الأهلي أن يخطف الفوز الثمين من هجمة قادها الحمادي حتى وصلت إلى ليما الذي سدد مرتين، ولكن الحارس كان يقظاً، لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1 رغم الفرصة الذهبية التي حصل عليها ليما قبل النهاية تصدى لها شراحيلي. ليعود الفارس الأحمر بتعادل ثمين من موقعة صعبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا