• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«البيئة والمياه» فتح بوابات سدود «الوسطى» لتغذية الطبقات الأرضية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

بدأت إدارة السدود في وزارة البيئة والمياه برنامج نشر المياه في المناطق التي تقع خلف سدود المنطقة الوسطى، وذلك بفتح محابس بوابات مخارج المياه لتنساب المياه بهدوء لتغذية الطبقات الأرضية الحاملة للمياه الجوفية في المناطق الحصوية التي تقع خلف تلك السدود، وقد بدأتها بفتح بوابة سد شوكة.

ويأتي فتح الوزارة لمحابس بوابات مخارج المياه، تماشياً مع هدف الوزارة الاستراتيجي المتمثل في تعزيز الإدارة المتكاملة لاستدامة الموارد المائية، والذي يتضمن مبادرة زيادة مساحة واستدامة كفاءة حصاد مياه الأمطار بزيادة وتنمية المخزون المائي، تنفيذاً لخطتها التشغيلية الثلاثية المعتمدة للأعوام 2014م - 2016م ومبادراتها المتمثلة في نشاط مراقبة وتشغيل السدود والحواجز.

ويهدف البرنامج إلى نشر المياه على أكبر مساحة ممكنة في المناطق التي تقع خلف تلك السدود، للمساهمة في زيادة فعالية تغذية الطبقات الأرضية الحاملة للمياه الجوفية في المناطق الحصوية التي تقع خلف السدود ولتحسين نوعيتها، بالإضافة إلى الاستفادة من مياه الأمطار التي تم حصرها في بحيرات السدود.

ويتم فتح بوابات مياه السدود، وفقاً للمتطلبات والمعايير الفنية القياسية لأرقى الممارسات العالمية بفتح مخارج المياه في السدود والحواجز، بعد حصر مياه الأمطار والسيول في البحيرات لنشر المياه في المناطق التي تقع خلف السدود لزيادة فاعلية تغذية المياه الجوفية.

وتشير تقارير الوزارة إلى أن كمية المياه المحتجزة في سد شوكة تقدر بنحو 275 ألف متر مكعب، بينما خزنت بحيرة فيلي 2 200 ألف متر مكعب، وتمكن سد المنصب من تخزين 150 ألف متر مكعب، حيث تقدر إجمالي كمية الأمطار التي حصرتها تلك السدود بنحو 583 ألف متر مكعب، أي ما يعادل 128 مليون جالون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض