• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

التزام من المرشحين والناخبين

المراكز تواصل استقبال الناخبين و«التصويت المبكر» ينتهي اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) تشهد المراكز الانتخابية التسعة التي تم اعتمادها من قبل اللجنة الوطنية للانتخابات والمنتشرة في جميع إمارات الدولة لتكون مقراً للتصويت المبكر إقبالاً ملحوظاً من الناخبين الذين صوتوا اليوم لاختيار مرشحيهم ليكونوا صوتهم والقادرين على تمثيلهم ونقل مطالبهم واحتياجاتهم إلى المجلس الوطني الاتحادي خلال السنوات الأربع المقبلة. وأكد طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس لجنة إدارة الانتخابات أن التصويت المبكر يعد آلية جديدة حرصت اللجنة الوطنية على إضافتها للدورة الحالية من انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في سعيها للوصول إلى جميع أعضاء الهيئات الانتخابية وتمكينهم من المشاركة بفاعلية في العملية الانتخابية التي تتطلب جهود جميع ابناء الإمارات ليكونوا مشاركين فاعلين في مسيرة النجاحات التي تحققها دولة الإمارات. وبين أن اليوم الثاني للتصويت المبكر شهد إقبالاً ملحوظاً من أعضاء الهيئات الانتخابية، مشيداً بالالتزام الكبير من المرشحين والناخبين بالتعليمات التنفيذية للعملية الانتخابية، منوهاً بأن عملية التصويت تسير بيسر وسهولة، كما تم توفير المنسقين المؤهلين لمساعدة الناخبين والإجابة عن جميع استفساراتهم ومساعدتهم ولاسيما فيما يتعلق بطريقة التصويت الإلكتروني. وبين أن التصويت المبكر منح الكثير من المواطنين غير القادرين على التصويت في اليوم الانتخابي المقرر في 3 أكتوبر فرصة لممارسة حقهم الانتخابي، ودعا جميع أعضاء الهيئات الانتخابية إلى القيام بهذا الواجب الوطني عبر الذهاب إلى المراكز والتصويت لمن يرونه مناسباً. ومن المقرر أن تختتم اليوم الساعة السادسة مساء عملية التصويت المبكر لتغلق معها المرحلة الثانية من المراحل الانتخابية والتي بدأت بالتصويت خارج الدولة وفي السفارات والبعثات الدبلوماسية المنتشرة في معظم دول العالم خلال يومي 20 و21 من سبتمبر الجاري. ويعمل نظام التصويت الإلكتروني من خلال إدخال بطاقة الإمارات للهوية الصادرة عن هيئة الإمارات للهوية، والتي تعتبر الوثيقة المعتمدة التي تخول حاملها من أعضاء الهيئات الانتخابية من ممارسة حقه بالانتخاب في أيام التصويت المبكر ويوم الانتخاب. وتتوزع المراكز الانتخابية في جميع إمارات الدولة بحيث يكون مركز أبوظبي الوطني للمعارض هو المركز الانتخابي المعتمد للتصويت المبكر في مدينة أبوظبي، ومركز العين للمؤتمرات في منطقة الخبيصي، وصالة أفراح مدينة زايد في المنطقة الغربية، ومركز دبي التجاري العالمي في مدينة دبي، ونادي الشارقة للشطرنج في مدينة الشارقة. وأما المركز الانتخابي لإمارة عجمان فسيكون في مبنى الخدمات الاجتماعية في منطقة الجرف، وأما في رأس الخيمة فسيكون المركز الانتخابي في كليات التقنية العليا للطالبات، وستكون صالة الشيخ خليفة للأفراح المركز الانتخابي المعتمد في إمارة أم القيوين، وأما في إمارة الفجيرة فسيكون المركز الانتخابي في منطقة أرض المعارض. ودعت اللجنة الوطنية للانتخابات جميع المواطنين من التحقق من ورود أسمائهم ضمن قوائم الهيئات الانتخابية ليتمكنوا من ممارسة حقهم بالتصويت والمشاركة في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي سواء في مرحلة التصويت المبكر أو في يوم الاستحقاق الانتخابي 3 أكتوبر 2015، وذلك من خلال زيارتهم موقع اللجنة الإلكتروني www.uaenec.ae أو عبر الاتصال بمركز اتصال اللجنة الوطنية للانتخابات 600500005 أو عبر تحميل التطبيق الذكي للجنة باسم «اللجنة الوطنية للانتخابات» والمتوفر لدى أبل ستور وغوغل بلاي. إمارة عجمان فسيكون في مبنى الخدمات الاجتماعية في منطقة الجرف، وأما في رأس الخيمة فسيكون المركز الانتخابي في كليات التقنية العليا للطالبات، وستكون صالة الشيخ خليفة للأفراح المركز الانتخابي المعتمد في إمارة أم القيوين، وأما في إمارة الفجيرة فسيكون المركز الانتخابي في منطقة أرض المعارض. ودعت اللجنة الوطنية للانتخابات جميع المواطنين من التحقق من ورود أسمائهم ضمن قوائم الهيئات الانتخابية ليتمكنوا من ممارسة حقهم بالتصويت والمشاركة في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي سواء في مرحلة التصويت المبكر أو في يوم الاستحقاق الانتخابي 3 أكتوبر 2015، وذلك من خلال زيارتهم موقع اللجنة الإلكتروني www.uaenec.ae أو عبر الاتصال بمركز اتصال اللجنة الوطنية للانتخابات 600500005 أو عبر تحميل التطبيق الذكي للجنة باسم «اللجنة الوطنية للانتخابات» والمتوفر لدى أبل ستور وغوغل بلاي. نظام الحماية الإلكتروني يضمن السرية التامة للمعلومات الانتخابية أبوظبي (الاتحاد) أكّدت اللجنة الإعلامية للجنة الوطنية للانتخابات، أن نظام الحماية الخاص بعملية التصويت «التشفير الإلكتروني»، والذي تم اعتماده لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 يتمتع بأعلى معايير الدقة، وبما يضمن الحفاظ على سرية المعلومات والحيلولة دون الوصول إلى أية بيانات خاصة بالعملية الانتخابية، ولاسيما بيانات الترشيح والانتخاب الخاصة بالناخبين من أعضاء الهيئات الانتخابية. وبينت اللجنة الإعلامية في بيانها أن اعتماد نظام حماية خاص بالعملية الانتخابية يؤكد حرص اللجنة الوطنية للانتخابات على تنظيم انتخابات تتمتع بأعلى معايير النزاهة والشفافية، من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية المستخدمة في أرقى التجارب البرلمانية الناجحة حول العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض