• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الظفرة يكتفي براحة نهاية الأسبوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 سبتمبر 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

واصل الظفرة تدريباته من دون توقف، بعد التعادل مع الشعب باستاد حمدان بن زايد في الجولة الرابعة لدوري الخليج العربي، حيث فضل الجهاز الفني بقيادة المدرب لوران بانيد عدم الخلود إلى الراحة بعد المباراة، والدخول في تدريبات مباشرة في اليوم التالي للمباراة، اشتملت على حصة تأهيلية لفك العضلات وتجهيز اللاعبين، قبل أن المران أمس بصورة طبيعية.

ويأتي هذا القرار رغبة من الجهاز الإداري لـ «فارس الغربية»، من أجل منح اللاعبين إجازة يومين في عطلة نهاية الأسبوع، من أجل قضاء الإجازة القصيرة رفقة أسرهم، حيث لم يتمكن اللاعبون من الاستمتاع بإجازة عيد الأضحى لانشغالهم بالاستعدادات للجولة الرابعة الأسبوع الماضي، ورحب اللاعبون بهذه الخطوة، وعدم أخذ الراحة بعد الجولة خلال منتصف الأسبوع، واستغلال الجمعة والسبت رفقة الأهل والأصدقاء.

ومن جانبه، أكد سالم حسن، مدير الفريق الأول بالنادي، أن منح اللاعبين راحة يومين في عطلة نهاية الأسبوع كان مدروساً بعناية، لأنهم يحتاجون مثل هذه الراحة رفقة أسرهم الذي غابوا عنهم في فترة العيد، لأن الجولة حرمتهم من ذلك للأسف، وهذه الجولة كانت في توقيت صعب للغاية وبشكل مستغرب، فكيف للأندية أن تخوض مباريات مهمة ببطولة الدوري خلال عطلة عيد الأضحى؟، وجميع الدوريات العربية تقضي أيام العيد في إجازة، وكذلك الدول الأجنبية التي توقف نشاطها خلال أعياد السنة الميلادية.

وأضاف: «أعتقد أن النقطة التي حصلنا عليها أمام الشعب ليس سيئة، قياساً بظروف المباراة وتأخرنا بالنتيجة لفترة طويلة، إضافة إلى احتساب ضربة جزاء لنا وإضاعتها، ونجاحنا في النهاية من تحقيق هدف التعادل، وبكل تأكيد فإننا كنا نطمح إلى تحقيق النقاط الثلاث قبل بداية المباراة، فهذه المباريات مهمة للغاية، خصوصاً أن الشعب يوجد في المنطقة نفسها، والفوز عليه يعني التفوق والتقدم إلى الأمام، وكذلك المنافس القادم في الجولة الخامسة الفجيرة سيكون ضمن دائرة المنافسة على المراكز المتوسطة بجدول الترتيب، وعلينا كسب النقاط منه، وعدم الخسارة بأي حال من الأحوال».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا