• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

10 منتخبات تتنافس في الرباط

رماتنا يبحثون عن ذهب التراب في «الرماية العربية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 سبتمبر 2015

الرباط (الاتحاد)

انطلقت أمس، منافسات البطولة العربية لرماية الأطباق التي تقام على ميادين نادي فضاء الفلين بمدينة الرباط، وتستمر حتى 4 أكتوبر المقبل، وسط حشد كبير من الرماة العربية يمثلون 10 منتخبات عربية، ويتطلع منتخبنا لتحقيق عدد من الميداليات في منافسة قوية مع بقية الرماة العرب، وشهدت البطولة حفل افتتاح تراثياً حضره عدد كبير من الدبلوماسيين العرب، في مقدمتهم المستشار سعيد مهير الكتبي نائب سفير الدولة لدى المملكة المغربية.

جاء توقيت البطولة مناسباً لجميع الرماة للمشاركة، خاصة أنها تسبق البطولتين الأفريقية والآسيوية المؤهلتين لدورة الألعاب الأولمبية ريودي جانيرو 2016 بالبرازيل، كما أن نتائج البطولة تحتسب على الصعيد الفردي والفرق، ومن يفوته قطار الفردي يمكنه أن يحصد إنجازاً على صعيد المنتخبات.

وأشاد سعيد مهير الكتبي بالبطولة باعتبارها تظاهرة عربية تجمع الشباب العربي في بوتقة واحدة وتدعم أواصر الصداقة والأخوة بينهم، منوهاً بأن حفل الافتتاح جاء بسيطاً ومعبراً عن تراث المغرب والموروث الثقافي العريق.

وحيا الكتبي جهود الاتحاد العربي للرماية واللجنة المنظمة للبطولة، متمنياً التوفيق لكافة المشاركين والنجاح للتنظيم حتى يعود كل مشارك إلى بلده، وهو يحمل أطيب الذكريات. من جانب آخر، اكتمل عقد قائمة رماتنا المشاركين في البطولة بوصول محمد حسن رامي الاسكيت قادما من معسكره الخارجي بإيطاليا، لينضم إلى سيف بن فطيس، وفي فريق الدبل تراب الذي يضم كلاً من يحيى المهيري، وأحمد ضاحي، وسينضم إليهم خالد سعيد الكعبي المتواجد حاليا بالرباط. وبدأ رماة التراب أمس المنافسات بـ 3 جولات للرجال والسيدات، بواقع 75 طبقا، وتستكمل المسابقة للرجال اليوم برماية جولتين، أي 50 طبقاً يتأهل في نهايتها أفضل ستة رماة ليلعبوا النهائيات «قبل النهائي والنهائي» أما السيدات، فحسب القانون الدولي يتأهل في نهاية الجولات الثلاث أفضل 6 راميات للدخول جولتي الختام مباشرة، ويتم التتويج وفق نتائجهن في الجولة الختامية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا