• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

استحداث الأبيض والرمادي والبرتقالي

مستقبل بطاقات الحكام.. «على كل لون»!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 سبتمبر 2015

اقتراح ل«الطرد المؤقت» وآخر للسماح باستبدال «المطرود»

أنور إبراهيم (القاهرة) يعلم الجميع أن البطاقات التي يستخدمها حكام كرة القدم تنحصر بين اللونين الأحمر للطرد، والأصفر للإنذار.. ولكن الجديد الذي حدث هذا الموسم في إيطاليا، وتحديداً في دوري الدرجة الثانية «Serie B» أن الحكام يمكنهم إخراج «كروت خضراء» ليس لمعاقبة اللاعبين وإنما لمكافآتهم على التزامهم بقواعد اللعب النظيف والروح الرياضية Fair-Play. والتساؤل الذي يطرح نفسه الآن، ما هي هذه الألوان الأخرى التي يمكن ل«قضاة الملاعب» أو «أصحاب الزي الأسود» أن يخرجوها من جيوبهم مستقبلاً؟

صحيفة «ليكيب» أجابت على هذا السؤال وطرحت ألواناً أخرى لبطاقات حكام كرة القدم يمكن إخراجها مستقبلاً بعد اعتمادها من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أولاً ثم يمكن تعميمها في العالم كله بعد ذلك إذا ما اعتمدها الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا». وقبل الحديث عن تفاصيل الألوان الأخرى للبطاقات نشير هنا إلى أن «البطاقة الخضراء» يخرجها الحكم على سبيل المكافأة للاعب: إذا أعاد الكرة للمنافس وإذا ما اعترف بأنه ارتكب خطأ لم يره الحكم، أو إذا قام بدور إيجابي في التخفيف من حدة التوتر داخل الملعب بين لاعبي فريقه ولاعبي الفريق المنافس، وهذه «البطاقة الخضراء» تعني حصول اللاعب على نقاط تحسب له في نهاية الموسم عند ترتيب اللاعبين من حيث الروح الرياضية واللعب النظيف، والحصول في مقابل ذلك على مكافأة أو جائزة، ولكن ما نوع هذه المكافأة؟ ذلك أمر لم يتحدد بعد وإن كانت الهيئات الكروية الإيطالية تفكر في «إجراء ما» سيتم الإعلان عنه خلال الموسم الحالي. أما البطاقات الأخرى المقترحة والمطروحة للنقاش فمنها: «البطاقة» البيضاء والرمادية والبرتقالية.

«الأبيض» اقترحه الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا»، ووظيفة هذا الكارت أنه بديل للإنذار الشفوي للاعب أو بديلاً لإخراج البطاقة الصفراء، إذ يخرج الحكم بطاقة بيضاء يطرد بموجبها اللاعب لمدة محددة (طرد مؤقت مدته عشر دقائق) حيث يجلس على دكة البدلاء ثم يعاود النزول مرة أخرى بعد انتهاء المدة المحددة، وهذه البطاقة حسبما يؤكد بلاتيني - المقتنع بها تماماً ويسعى إلى تعميم تطبيقها - تخفف من حدة التوتر، وطالما أن بلاتيني مرشح لرئاسة الفيفا، ومن المحتمل فوزه، فإنه سيكون أول شخص يتبنى إقرار هذا الاقتراح.

«الرمادي» بعد تطبيق الفيديو في «تقنية خط المرمى»، واستخدامه في كأس العالم الأخيرة بالبرازيل وأيضاً في الدوري الإنجليزي «البريميرليج» والدوري الإيطالي «Serie A» والدوري الفرنسي «League 1» والدوري الألماني «البوندسليجا»، من الممكن أن يتطور استخدام الفيديو مستقبلاً في كرة القدم، لتحديد أمور أخرى مثل التسلل أو أية لعبة عليها خلاف في الملعب، بحيث يقوم الحكم برفع هذا «الكارت الرمادي» بما يعني أنه يطلب استخدام الفيديو لضبط هذا اللعبة أو تلك.

«البرتقالي» هو بديل للبطاقة الحمراء الخاصة بالطرد النهائي، ويمكن استخدامها في حالات معينة، منها مثلاً طرد لاعب بعد دقائق قليلة من بدء المباراة، ففي مثل هذه الحالة يقوم الحكم بإخراج «الكارت البرتقالي» الذي يسمح بطرد اللاعب فعلاً، ولكن مع السماح باستبداله بلاعب آخر بحيث يستمر الفريق في اللعب ب 11 لاعباً دون نقصان، ولكن «ليكيب» قالت إن هذا الاقتراح الخاص بالكارت البرتقالي قد يكون مقبولاً أكثر في المباريات الودية، أما المباريات الرسمية فيجب أن توضع لها ضوابط ومعايير وحدود لاستخدام مثل هذا الكارت في حال تطبيقه مستقبلاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا