• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

قيمة بطاقات السفر ما زالت مرتفعة بسبب المنافسة وتعقيدات التسعير

تدهور أسعار النفط يخفض قيمة فاتورة وقود شركات الطيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 يناير 2015

باريس (أ ف ب)-

رأى متخصصون في قطاع الطيران أن شركات الطيران وركابها يستفيدون من التدهور الكبير في سعر برميل النفط، ولكن بشكل جزئي فقط، بسبب المنافسة والتعقيدات التي ترافق عملية تسعير بطاقات السفر.

ويتم تحديد سعر بطاقة السفر وفقا لعدد لا يحصى من العوامل، منها مسافة الرحلة، وفئة المقعد الذي يختاره الراكب، والجهة المقصودة في حال كانت غير مباشرة، ووجبات الطعام أو كلفة استهلاك الطائرات، والصيانة والضرائب الملاحية وتكاليف أفراد الطاقم وبالتأكيد كلفة الكيروسين الذي يشكل عاملا بين عوامل أخرى. وبالتالي لن تنخفض أسعار الرحلات الجوية إلى النصف بمجرد أن سعر برميل النفط انخفض أكثر من النصف في غضون عام، ليستقر دون العتبة الرمزية المتمثلة بخمسين دولارا (48,79 دولارا في سوق التداول لدى إقفال الجمعة).

من جهة أخرى، أوضح متحدث باسم شركة اير فرانس «لا نشتري النفط الخام وإنما الكيروسين. ويتعين بالتالي دفع كلفة التكرير»، مضيفا أن سعر الكيروسين لا ينخفض بالسرعة نفسها لسعر برميل النفط الخام («أقل بنسبة عشرة في المئة»).

وتدهور سعر برميل النفط سيخفف مع ذلك بشكل كبير قيمة الفاتورة النفطية في 2015 بالنسبة إلى شركات الطيران. لكن الشركات التي وقعت عقود «ضمان» تضعها في منأى عن زيادة كبيرة في أسعار المحروقات، لا تستفيد كليا اليوم من انخفاض أسعار هذه المواد. وهذه هي خصوصا حالة شركات دلتا أو يونايتد أو إير فرانس- كي إل إم.

وأوضح المتخصص في القطاع لدى مؤسسة «أودو سيكيوريتيز» يان ديروكليس أنه «إذا انطلقنا من فرضية ضمان بحدود 60٪ من استهلاك النفط لدى اير فرانس- كي إل إم في 2015، ومن المستويات الحالية لأسعار المحروقات والعملات، فإن فاتورة الوقود للمجموعة ستنخفض بواقع 600 مليون يورو مقارنة مع 2014» من أصل ما مجموعه 6,6 مليارات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا