• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

خير جليس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 فبراير 2018

قال أبو الطيب المتنبي:

أعز مكان في الدنى سرج سابح ... وخير جليس في الأنام كتاب

فهل ندرك أن القراءة تطيل عمر الإنسان؟ نعم، فقد قال الفيلسوف المصري عباس محمود العقاد: «القراءة تضيف إلى عمر الإنسان أعماراً أخرى». لنتعرف على التجارب والخبرات التي مرت على السابقين والأولين، والاستفادة من الأحداث التي مرت عليهم، فكأنما نعيش أعماراً أخرى، بالإضافة إلى أعمارنا، وهذه ميزة لا نلمسها إلا من خلال القراءة الواعية والمستنيرة والمختارة لنحقق الهدف الأسمى، وهو السمو والارتقاء بالنفس، وتوسيع المدارك والقدرة على القيادة واستشراف المستقبل.

ليتنا نعرف أن القراءة هي السبيل الأمثل لنهضة الأمم، فكلما نظرنا للتاريخ نجد أن الدول القوية هي التي اهتمت بالآداب والفنون والثقافة، بل إننا لم نعرف عن قوة هذه الدول إلا من خلال التدوين والقراءة، أما الدول الضعيفة، والتي لم تجد من يكتب تاريخها ولم تهتم بثقافة شعبها، فقد اندثرت وانهارت دون أن يدري عنها أحد شيئاً إلا القليل القليل، ولعل الإسلام أوجب علينا القراءة من أجل ذلك، فكانت أول آية نزلت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هي «اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ». وجاء الأمر المباشر بالتفكير في قول الله تعالى: «قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَة أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّة) الآية 46 سورة سبأ. وفرض الله النظر والتدبر في قوله تعالى: «قُلِ انظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ. وَمَا تُغْنِي الْآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَن قَوْم لَّا يُؤْمِنُونَ» الاية 101 سورة يونس.

وتكررت في القرآن الكريم الكلمات والمعاني المحفزة علي التفكير والتعقل والنظر. فكلمة يعقلون وردت 22 مرة. وكلمة يتفكرون وردت 10 مرات. وتكررت كلمة ينظر بمشتقاتها وتصاريفها أكثر من 36 مرة. وورد في موسوعة النابلسي أن «ثلث القرآن آيات كونية من أجل أن نتدبرها».

وبالنظر إلى واقع القراءة في العالم العربي نجد أن هناك مؤشرات إيجابية، نراها من خلال مؤشر القراءة العربي ذلك المشروع الذي أطلق عام 2016 بالتعاون بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، من خلال مبادرة المعرفة للجميع، وحدد المؤشر أن العرب يقرؤون ما يعادل 35 ساعة في السنة. منها 20 ساعة تتعلق بالعمل و15 ساعة قراءة حرة. وأضاف المؤشر أن العربي يقرأ في المتوسط 16 كتاباً سنوياً، منها 7 كتب تتعلق بالعمل، و9 كتب ثقافية.

محمود عرفة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا