• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

زيارة «بايدن» تشكل رافداً جديداً لمزيد من التطور والنجاح

العلاقات «الإماراتية - الأميركية» متجذرة وقائمة على أساس المصالح والقيم المشتركة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مارس 2016

أبوظبي (وام)

عملت دولة الإمارات العربية المتحدة على توسيع وتنويع خيارات تحركها السياسي على الساحة الدولية وتعزيز علاقاتها مع القوى الكبرى والقوى الإقليمية المؤثرة والناشئة في آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية وغيرها.

وتأتي الولايات المتحدة الأميركية في طليعة القوى الكبرى التي تستهدف الدولة تعزيز العلاقات وإقامة شراكة استراتيجية معها في المجالات كافة بالنظر لما تمثله من أهمية كبرى كونها تعد قوة دولية فاعلة في تفاعلات النظام الدولي خاصة بالنسبة لقضايا منطقة الشرق الأوسط فضلاً عن ما تمتلكه من خبرات متقدمة في العديد من المجالات التكنولوجية والنووية والفضاء وهي المجالات التي يمكن لدولة الإمارات الاستفادة منها وهي تمضي بخطى ثابتة نحو اقتصاد المعرفة.

وباتت العلاقات بين دولة الإمارات والولايات المتحدة متجذرة وقائمة على أساس المصالح والقيم المشتركة.. ويعمل الطرفان على تعزيز الأمن الإقليمي وتحقيق الازدهار الاقتصادي ومجابهة التحديات الملحة في مختلف أرجاء العالم.. وكانت الولايات المتحدة في طليعة البلدان التي اعترفت باتحاد الإمارات غداة قيامه عام 1971.

وشهدت العلاقات بين الإمارات والولايات المتحدة دفعة جديدة خلال الفترة الأخيرة برزت من خلال الزيارات المتبادلة بين قيادتي البلدين وتطور العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والعسكرية والتي تميزت بدعم الإمارات للتحالف الدولي في محاربة الإرهاب.

ومن هذا المنطلق تأتي زيارة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن لدولة الإمارات والتي ينظر لها في الإمارات والمنطقة بكثير من الاهتمام نظراً لطبيعة التحديات التي تواجهها المنطقة وتزايد التعاون الإماراتي - الأميركي في المجالات كافة خصوصاً في مواجهة الإرهاب والتطرف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض