• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

برعاية محمد بن زايد.. وضمن «أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء»

هزاع بن زايد يفتتح معرضي «يومكس» و«المحاكاة والتدريب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مارس 2016

أبوظبي (وام) تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة افتتح سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أمس في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك» فعاليات الدورة الثانية لمعرض ومؤتمر الأنظمة غير المأهولة «يومكس 2016»، والدورة الأولى من «معرض ومؤتمر المحاكاة والتدريب»، وذلك ضمن فعاليات «أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء». رافق سموه في جولته - التي استهلها بالسلام على كبار القادة والمسؤولين والضيوف - العميد الركن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قائد الحرس الملكي بقوة دفاع البحرين، ومعالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع، والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، والعميد الركن طيار راشد محمد الشامسي رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي ومؤتمر الأنظمة غير المأهولة، وعدد كبير من ضباط القوات المسلحة ووزارء الدفاع إلى جانب أصحاب المعالي والسعادة في الدولة من المدنيين والعسكريين ورؤساء البعثات الدبلوماسية والعربية والأجنبية المعتمدين لدى الدولة. وتأتي استضافة أبوظبي لهذه الفعالية في إطار الجهود الرامية لتنويع وتطوير قطاع الصناعات الدفاعية والأمنية، واستقطاب المزيد من الاستثمارات في مجال التكنولوجيا. واطلع سمو نائب رئيس المجلس التنفيذي على أحدث الابتكارات العالمية في مجال الأنظمة غير المأهولة لمجموعة رائدة من الشركات الدولية والإقليمية والمحلية، بالإضافة إلى فعاليات معرض ومؤتمر المحاكاة والتدريب حيث استمع سموه إلى شرح عن أنشطته في المجالات الدفاعية والأمنية والمدنية وغيرها. وتساهم 29 من الشركات المحلية الإماراتية مع نظرائها بدور محوري في أنشطة المعرض وفعالياته كما تعرض مجموعة من الابتكارات التي سيكون لها دور في إحداث نقلة نوعية في هذه الصناعة التي يتوقع لها أن تتجاوز قيمتها ثمانية مليارات دولار أمريكي بحلول العام 2020 وخلال السنوات الخمس الأخيرة تمكنت الشركات الإماراتية من بناء علاقات شراكة استراتيجية مع شركات عالمية أتاحت لها بناء منظومة صناعية وتدريبية متكاملة ونجحت في طرح العديد من منتجاتها في الأسواق العالمية. ويستقطب المعرض، الذي تبلغ مساحته الإجمالية 13 ألف متر مربع مقارنة مع 2000 متر مربع في الدورة السابقة في 2015 العديد من الخبرات والمعنيين والمتخصصين في عدة مجالات دفاعية وأمنية ومدنية وتكنولوجية والأنظمة غير المأهولة سواء المخصصة للأغراض الدفاعية أو المدنية، وكيفية تطويع تلك التكنولوجيا لخدمة الأغراض المخصصة لها بالإضافة إلى التعرف على احتياجات الدول من برامج المحاكاة والتدريب الرامية لتأهيل وبناء الكوادر القادرة على التعامل مع المستجدات العالمية. وعملت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض«أدنيك» منذ أكثر من عام على الإعداد والتجهيز لاستضافة هذا الحدث الدولي المتخصص بعد قرار فصله عن معرض ومؤتمر أبوظبي الدفاعي «آيدكس» 2015 حيث أظهرت الدراسات أن معرضي «آيدكس» و«نافدكس» استحوذا على كامل المساحة الداخلية والخارجية المتاحة والبالغة 133 ألف متر مربع، وأن العالم مقبل على طلب غير مسبوق في الأنظمة غير المأهولة، فقد شهدت الدورة الأولى لمعرض ومؤتمر يومكس 2015 مشاركة 34 شركة، وفي الدورة الثانية قفز عدد الشركات المشاركة ليصل إلى 91 شركة محلية وإقليمية وعالمية. كما ارتفع عدد الشركات العارضة بنسبة 167% لتصل إلى 91 شركة محلية وعالمية مقارنة مع 34 شركة في الدورة السابقة..إلى ذلك ارتفع عدد الدول المشاركة في المعرض، ليصل إلى 23 دولة، وبنسبة نمو بلغت 64 بالمائة مقارنة مع 14 دولة في الدورة السابقة. وتضاعف عدد الشركات المشاركة في العروض الحية المصاحبة للمعرض والتي تقام في مطار العين الدولي لتصل إلى 7 شركات مقارنة مع 4 شركات في الدورة السابقة. إلى ذلك يلبي المعرض الاحتياجات الدفاعية الحالية للمنطقة وتعزيز المعرفة المحلية حول القدرات الدفاعية والتقنيات الجديدة مما يسهم في مواكبة الطلب المتزايد على هذه الأنظمة في المستقبل، حيث من المتوقع أن يصل حجم الإنفاق على القدرات الدفاعية والأنظمة غير المأهولة في دول مجلس التعاون الخليجي إلى مليار دولار حتى عام 2020. كما أن معرض مؤتمر «المحاكاة والتدريب» سيكون عنصرا داعما ومكملا لقطاع الأنظمة غير المأهولة كون قطاع المحاكاة والتدريب هو العنصر الأساسي والرئيس في تطوير ورفع كفاءه منتسبي القوات المسلحة والمؤسسات الدفاعية باختلاف أصنافها، والتي ستلعب دورا محوريا في الحفاظ على الأمن وحماية الحدود ومساعدة الأجهزة الأمنية ورفع جاهزيتها لمجابهة التحديات المستقبلية. ..ويزور جناح «التقنية العليا» أبوظبي (الاتحاد) زار سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، جناح كليات التقنية العليا المشارك ضمن فعاليات معرض يومكس 2016، الذي افتتحه سموه أمس بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، حيث التقى سموه طلاب وطالبات برنامج هندسة الطيران الذين قاموا بعرض خبراتهم في مجال تصنيع وصيانة الطائرات، كما اطلع سموه على نماذج لطائرات بدون طيار واستمع لشرح حولها من طلاب التقنية. تضمن جناح كليات التقنية العليا عرضا لنماذج مطورة لطائرات بدون طيار، حيث عرض الطالبان عبد الحميد محمد عباس، وعبدالله عبدالكريم الزرعوني، من كلية التقنية بدبي النموذج الأول لطائرتهم «أيه سي 3000 إل اس» الجديدة، وذكر الطالب عبد الحميد أن هذه الطائرة تقدم خدمات متعددة للجانبين المدني والعسكري، فهي نموذج متطور من الطائرات بدون طيار التي تعمل بنظام الملاحة اللاسلكي مع توفير دائرة مراقبة دقيقة ومرنة يمكنها تسجيل الصور الواضحة للغاية على مسافات بعيدة، وبعدسة واسعة تلتقط الدائرة الكاملة، ووصفها بانها طائرة ذكية لقدراتها الفائقة في البحث، والتحري، والرصد، وسهولة حركتها في الأجواء المختلفة، فهي قادرة على العمل في عدة تضاريس وأكثر من طقس، ولديها فعالية عالية في الهبوط على المسطحات المائية، والرملية، والإسفلتية، والخضراء. الصفقات تشمل التدريب على طائرات البلاك هوك وحاملة الدبابات فولات صفقات بـ 767 مليون درهم في اليوم الأول جمعه النعيمي، ناصر الجابري (أبوظبي) كشف العميد ركن طيار راشد محمد الشامسي رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي ومؤتمر الأنظمة غير المأهولة (يومكس 2016) والمحاكاة والتدريب 2016، عن توقيع ست صفقات خلال اليوم الأول تضمن التعاقد مع شركة كيوبيك سيميوليشن سيستمز لشراء وتركيب مشبهات التدريب الداخلي مكونة من عشرين حارة رماية بمبلغ تسعة ملايين، و107 آلاف درهم، والتعاقد مع شركة سي اي ايه لشراء مشبهات بمبلغ قدره 404 ملايين، و800 ألف درهم، وتم الاتفاق مع أكاديمية انترناشونال فلايت لتدريب الطيارين على طائرات البلاك هوك بقيمة 80 مليونا، و377 ألف درهم. وأضاف: تم التعاقد على تحديث مشبهات مع شركة انفوكس سيميوليشن بقيمة 160 مليون درهم، والتعاقد مع شركة البادي لتدريب الفنيين والمشغلين على حاملة الدبابات فولات من جمهورية بيلاروسيا بقيمة 50 مليون درهم، والتعاقد مع شركة أداسي لشراء وتوريد قطع غيار لمشروع السبر بقيمة 62 مليون، و888 ألف درهم، ليصل مجموع التعاقدات لليوم الأول 767 مليونا، و172 ألف درهم. وأشار العميد ركن طيار راشد محمد الشامسي إلى أن عملية التوريد للصفقات التي تم توقيعها تعتمد بشكل أساسي على نوعية العقود، والشركات المستفيدة، وتختلف في مدتها، مبينا أن الصفقات الموقعة تمثل إضافة هامة. وأكد أن قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بفصل معرض يومكس عن آيدكس يعود إلى الأهمية الكبرى التي تحتلها اليوم الأنظمة غير المأهولة خاصة في العقد الحديث، فهي تعطي قرارات أكثر دقة للقادة، وهي تحتل مساحة كبرى في الصناعة العسكرية. تطوير قدرات الكوادر المحلية وأكد اللواء الركن طيار إبراهيم ناصر العلوي قائد القوات الجوية والدفاع الجوي خلال الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، أن دولة الإمارات تسعى إلى أن تكون مركزا مهما للتقنيات المستقبلية والابتكارات في المجالات الأمنية، وذلك بالتركيز على الكوادر المحلية وتطوير قدراتها من خلال عقد الشراكات مع أبرز المؤسسات العالمية والمحلية الفاعلة في هذه المجالات. وقال إن المؤتمر يشكل جزءا مهما من فعاليات أسبوغ الطيران الذي تستضيفه دولة الإمارات، والذي يعد فرصة هامة لاجتماع الخبراء والباحثين من مختلف دول العالم بهدف تبادل وجهات النظر والخبرات والتجارب في مجالات الطيران خصوصا الطيران الغير المأهول. نهج متكامل للأنظمة غير المأهولة وتناولت الجلسة الأولى للمؤتمر اعتماد نهج مدروس ومتكامل للأنظمة غير المأهولة وتطوير التكنولوجيا، وأدار الجلسة غاري نورث من شركة لوكهيد مارتن إحدى كبرى الشركات العالمية المصنعة للأنظمة الدفاعية والأمنية. واستعرضت حلقة النقاش الأولى في الجلسة الأولى موضوع «إحداث تحول في القوى الحديثة، واستهداف القدرات التشغيلية لتعزيز الاستثمارات التقنية» حيث تحدث في هذه الحلقة، العقيد محمد النقبي من الحرس الرئاسي، بدولة الإمارات، لافتاً إلى دور القوات الجوية الإماراتية في تطويع وتحديث الأنظمة غير المأهولة وكيفية الاستفادة منها في مسرح العمليات. وتطرق العقيد جيفري باتون من القوات الجوية الأميركية (مركز الحروب الجوية) إلى الدور المحوري الذي تلعبه الأنظمة غير المأهولة في مسرح العمليات وقدرتها الكبيرة على تنفيذ المهام والقيام بعمليات المسح الجوي والاستطلاع والتمهيد للعمليات البرية وحماية الحدود وتأمين القوات على الأرض. وناقش العقيد كريستوف فونتين من القوات الجوية الفرنسية أهمية الدور الذي تقوم به الأنظمة غير المأهولة في دعم الأعمال الجوية في مسرح العمليات والقدرات المعلوماتية الهائلة التي توفرها تلك الأنظمة لقادة العمليات الجوية في مراكز القيادة والتحكم مما يساهم في دعم عمليات اتخاذ القرار مع توفير أقصى معدلات الأمان والحماية للقوات وتقليل معدل الخسائر البشرية. وعلى صعيد متصل، ناقش النقيب غاي آدمز من القوات الأسترالية احدث التطورات التقنية في الشركات العالمية المصنعة للأنظمة غير المأهولة وكيفية دعمها للقوات الجوية الحديثة في أنشطتها، كما استعرض العقيد سيرجيو كافيوتي من سلاح الجو الإيطالي كيفية الاستفادة من تلك التكنولوجيات وتطوير أدائها المعلوماتي والعملياتي وربطها بمراكز العمليات الجوية وتعزيز عمليات التشارك المعلوماتي لتلك الأنظمة مع الجهات المعنية. حضور قوي للشركات الإماراتية أبوظبي (الاتحاد) تشارك العديد من الجهات والشركات الوطنية في فعاليات الدورة الثانية لمعرض ومؤتمر الأنظمة غير المأهولة «يومكس 2016» والدورة الأولى من «معرض ومؤتمر المحاكاة والتدريب»، حيث حرصت على استعراض أبرز مشاريعها وتقنياتها في هذا المجال الحيوي، خصوصاً الشركات الإماراتية التي حضرت بقوة عبر عارضيها، وأجنحتها المشاركة. وقال جمال الكعبي من شركة International Golden group: «إن الشركة تشارك عبر عرضها طائرة predator xp وهي طائرة تتميز بمداها الطويل، وبعلو ارتفاعها، كما من الممكن التحكم فيها عن بعد، وذلك عن طريق الأقمار الصناعية أو عبر المحطة الأرضية». وأضاف «الطائرة هي طائرة عمليات، وتقوم بمهام عدة، منها القيام بالاستطلاع الجوي في الظروف الجوية كافة، وقدرتها العالية على ممارسة مهامها وسط الظروف الجوية السيئة، كما تقوم بنوعي الطيران النهاري والليلي، بالإضافة إلى أنها تطير لمدة 35 ساعة، بمسافة تصل إلى 5 آلاف كيلو متر و7 آلاف كيلو متر». وأشار إلى أن النوع الحديث من الطائرة يستطيع حمل أنواع متعددة من الأسلحة من مثل صواريخ الليزر، ويعتمد نوع السلاح على نوعية المهمة التي تقوم بها الطائرة. وحول الآليات العسكرية البرية التي تشارك خلالها الشركة، أوضح الكعبي أنه يوجد نوعان من المدرعات الأرضية التي تُعرض خلال النسخة الحالية من المهرجان، فهناك مدرعة آلية يبلغ وزنها طن، ويتم التحكم فيها عبر الجهاز اللاسلكي، وكذلك عبر برنامج آلي توضع من خلاله كاميرات، حيث إن نظام التحكم الآلي يضمن سرعة في الاستخدام، وفاعلية أكبر. من جهته، قال عبدالرحمن القدير مدير المشاريع في شركة ديجي روبتكس، إن الشركة تشارك بعرض سيارة «السيلفي»، وهي سيارة مخصصة لذوي الإعاقة تسع راكباً واحداً، يستطيع من خلالها أن يتحكم بمقعد السيارة، واتجاهه، وسعته، عبر زر خاص صمّم خصيصاً ليناسب هذه الفئة من المجتمع. وأوضح «لاحظنا أن ذوي الإعاقة بحاجة دوماً لمن يدفع لهم مقاعدهم، وهم في حاجة مستمرة لوجود مرافق، ولكن بوجود هذه السيارة أصبح بقدرة ذوي الإعاقة الاعتماد على أنفسهم، فالسيارة تحتوي على نظام خرائط إلكتروني، يمكّنه من تحديد الوجهة المناسبة، وتتحرك السيارة آلياً إلى تلك الجهة آلياً دون تدخل يدوي، إلى مسافة تتراوح بين 20 و30 كيلومتراً». وأضاف «السيارة مخصصة للتحرك في الأماكن المغلقة من مثل المراكز التجارية، والمطارات، والجامعات، وهناك عمل للتواصل مع هذه الجهات لتعميم هذا النوع من السيارة، فهناك حالياً نسخة واحدة منها، وتوجد نسخة أخرى تسع ثمانية ركّاب». وكشف لـ «الاتحاد» أن هذا النوع من سيارات الإطفاء، سيتم تجريبه في غضون ثلاثة شهور بموجب اتفاقية مع القيادة العامة للدفاع المدني في دبي، بهدف تقليص سرعة الاستجابة من سبع دقائق في الوقت الحالي، إلى سرعة استجابة تتراوح بين دقيقة ودقيقتين، خصوصاً في الأماكن الداخلية. ولفت مدير المشاريع في الشركة إلى أن النوع الثاني من سيارات الإطفاء، هو سيارة عملاقة، يتم من خلالها تركيب روبوت في القسم العلوي منها، وخصّصت للتعامل مع الحرائق العالية، وتهدف إلى تقليل الحوادث، والإصابات الناجمة عن الحرائق في الطوابق العلوية. وحول المشاريع الأخرى، أوضح أن الشركة تعرض نظام Omni ove، وهو نظام محاكاة الطيران لتدريب المبتدئين، ويعمل عبر روبوت خاص مربوط بجهاز التحكم، مضيفاً أن النظام مطبق في عدد من الدول الأوروبية، وكليّات تعليم الطيران، ومن المتوقع استخدامه قريباً في دولة الإمارات. واستعرض مشروع آخر، هو روبوت آلي يقوم بتحضير القهوة بشكل آلي، وسيمكن شركات تحضير القهوة من اختصار وقت تحضير القهوة، إضافة إلى تخفيف الأعباء المالية. وتشارك القيادة العامة لشرطة أبوظبي بمقطورة مجهزة بنظام فحص أنظمة الذخائر والأسلحة ومدى جودتها وجاهزيتها ومدى تحملها، كما يتم تجريب عيارات الأسلحة وقوتها في الرمي، بالإضافة إلى فحص الأسلحة مرة أخرى بعد الفحص المبدئي للتأكد من سلامتها وسلامة أجزائها ومقاساتها الفنية وآلية تصنيعها، ويتم وضع وسم أو ختم للسلاح بشعار منظمة CIP المعترف بها دولياً والتي تعتبر المنظمة الأولى في جودة السلاح، بالإضافة إلى أن الإمارات تعتبر العضو الوحيد في منظمة CIP والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، ويتم فحص الذخائر عن طريق فحص قوة الضغط المنتجة عن عملية الإطلاق وسرعة الطلقة الناتجة للتأكد من مطابقتها للمواصفات والمعايير الدولية. والعاملون في هذا المجال هم كوادر إماراتية ولا أحد سواهم من مهندسين وفنيين، كما يتم إخضاع الأسلحة الخاصة بنظام فحص دقيق، سواء التي تستخدم للجهات الحكومية أو الخاصة، وهناك تطلع لتشمل المواطنين في المستقبل. وتضع منظمة CPI الدولية اختباراً عاماً، يشمل كلاً من الفنيين والمهندسين والخبراء على حد سواء، للتأكد من كفاءتهم في هذه المهنة. أشادوا بمعرضي ومؤتمري «يومكس» و«المحاكاة» قادة عسكريون: الإمارات منصة مثالية للشركات المتخصصة أبوظبي (وام) أشاد الفريق أول تان سري داتو سري محمد ذو الكفلي رئيس أركان القوات المسلحة الماليزية بمعرضي ومؤتمري الأنظمة غير المأهولة « يومكس 2016 « و»المحاكاة والتدريب « اللذين يعتبران من أهم المعارض القليلة في العالم التي تقوم على العرض التفصيلي والمحاكاة في نفس الوقت وباعتبارهما أحد أهم المعارض المتخصصة في مجال التدريب والطائرات من دون طيار في العالم. وقال في تصريح خاص لوكالة أنباء الإمارات « وام « إن النجاح الباهر الذي حققه المعرضان وغيرهما من المعارض التي تنظمها وتستضيفها دولة الإمارات هو إضافة للنجاحات التي حققتها الدولة في جميع المجالات، مؤكداً أن المعرضين يعدان منصة مثالية لالتقاء كبريات الشركات العالمية المتخصصة في قطاع الأنظمة غير المأهولة وفي مجال التدريب والمحاكاة، وصناع القرار من المعنيين والمتخصصين. من جانبه أعرب اللواء الركن عبدالله الفودري آمر القوات الجوية الكويتية ممثل رئيس الأركان الكويتية عن فخره بالمشاركة في هذين الحدثين المتميزين واللذين يمثلان نقطة التقاء شركات العالم المتخصصة في مجالات الأنظمة غير المأهولة ، سواء المخصصة للأغراض الدفاعية أو المدنية، وفرصة أمام المتخصصين والمعنيين في دول مجلس التعاون لدول الخليج والدول العربية لتبادل الأفكار ودراسة إمكانية الاستفادة من أحدث ما وصلت إليه التقنية العالمية في هذه المجالات. وقال إن دولة الإمارات العربية المتحدة تقدم خدمة كبيرة لصناعة الطيران والأنظمة غير المأهولة والمحاكاة والتدريب بإتاحة منصة مثالية لالتقاء الصناعات المتخصصة في هذا المجال والتقاء صناع القرار للإطلاع على آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا العسكرية المتخصصة وتبادل الأفكار والخبرات فيما بينها. وأكد حرص القوات المسلحة الكويتية الدائم على حضور وزيارة المعارض العسكرية التي تقام على أرض الإمارات، والإطلاع على ما تضمه من المعروضات لكبريات الشركات العالمية. من جهته قال العقيد أيوب عبدالعزيز أحمد من قوة البحرين رئيس الوفد البحريني إن معرضي ومؤتمري الأنظمة غير المأهولة والمحاكاة والتدريب يعدان من المعارض المتخصصة باعتبارهما نافذة مهمة تقدم خدمة للوطن العربي والأمة الإسلامية ، عبر إتاحة الفرصة لهذه الدول للإطلاع على أحدث ما تعرضه كبريات شركات العالم المتخصصة في صناعات الأنظمة والمحاكاة والتدريب ، من منتجات وعروض وتكنولوجيا حديثة وتسهم إسهاماً كبيراً في تحسين وتطوير الصناعة العسكرية في المنطقة. أهم المعارض الدولية من ناحيته أكد اللواء الركن طيار غانم بن شاهين الغانم رئيس أركان القوات المسلحة القطرية، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، كرست مكانتها وموقعها في مجال استضافة وتنظيم أحد أهم المعارض الدولية في مجالي الطيران والمحاكاة والتدريب. وأشاد بالمعرضين من حيث التنظيم والإعداد ومستوى المشاركة من المؤسسات الدولية والإقليمية العارضة، التي تعرض أحدث ما توصلت إليه الصناعة في عالم الطيران من دون طيار ومستلزماته والوفود الدولية التي حضرت الافتتاح والزائرة للمعرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض