• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مواطنون: نمارس حقوقنا بحُريَّة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 سبتمبر 2015

جمعة النعيمي (أبوظبي)

جمعة النعيمي (أبوظبي)

أعرب مواطنون في إمارة أبوظبي عن بالغ سعادتهم بعملية التصويت المبكر لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، والتي ساهمت بشكل كبير في مساعدة الناخبين وتوضيح آلية التصويت للإدلاء بصوت الناخب، واختيار الشخص الذي يرغب في انتخابه لعضوية المجلس الوطني الاتحادي.

وقال خادم المنصوري: «إن التصويت حق عام من أجل المصلحة العامة، إذ يأتي هذا العرس الانتخابي تماشياً مع أهداف المجلس الوطني الاتحادي، كما أنني جئت إلى هنا لانتخاب الشخص المناسب الذي سيحدث التغيير للأفضل، بما يخدم الناس على مستوى الطبقات والفئات كافة، فالوطن والمواطن هما الأساس».

وقال أحمد محمد سهيل المزروعي: «الإجراءات سلسة ومنظمة بنسبة 100%، ولا يوجد فيها تزاحم وكاونترات، إضافة إلى جانب نظام السيموليتر الذي سهل من عملية التصويت الإلكتروني، كما توجد لدي ملاحظة بخصوص النساء، إذ يجب أن تخصص مداخل ومنافذ خاصة بهن، وأن لا يكون هناك اختلاط في قاعة التصويت، فهناك فئة رجعت أدراجها بمجرد معرفتها باختلاط الناس».

ومن جانبه قال علي آل خميس: «ما يشغلني هو مصلحة الوطن والمواطن والترابط العام، وترشيحي لأعضاء المجلس الوطني جاء لأهداف معينة تساعد المجتمع في مواجهة العقبات والصعوبات التي يواجهها حالياً، وكل المترشحين هنا رشحوا أنفسهم ليسهموا في التغيير والتطوير الذي يحتاجه المجتمع».

قال خلفان الهاملي: «إن جميع الإجراءات بدءاً من دخول الناخب حتى آخر عملية، سهلة وميسرة ومبسطة، ولا تحتاج من الناخب إلا أن يتبع الإجراء ليتم التسجيل بشكل كامل، وقدومي اليوم مع عائلتي هو للتصويت لأحد أقاربي، كما لدي ملاحظة بخصوص غلاء قيمة المواقف، فالمبلغ مبالغ فيه جداً وليس أمراً رمزياً، فقيمة موقف السيارة القريب من مدخل التصويت تصل إلى 150 درهماً، وهذا أمر لا يطاق». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض