• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

قناعات الناخبين تتغلّب والتصويت خلال دقائق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 سبتمبر 2015

فهد بوهندي

فهد بوهندي (الفجيرة)

أكد ناخبون في الفجيرة عقب تصويتهم في مركز الاقتراع الرئيس بساطة الإجراءات وسهولتها، وأن إجراء التصويت عبر الشاشات المخصصة لا يتعدى دقائق من الوقت.وقال الناخب حسن عبدالله الهاشمي:«الأمور ميسرة للغاية، وأرى أن اللجنة تؤدي دورها بالشكل المطلوب، حيث لم نلاحظ أي صعوبات خلال التصويت أو زحام وقد كانت صالة التصويت قمة في النظام والترتيب، لذا فإني أشجع كافة الناخبين على التفاعل والمشاركة الفعالة في هذا العرس الوطني.

وقال الناخب سرور صقر الشرقي:«سررت جداً من التنظيم من جميع النواحي، حيث إن الموقع مناسب جداً ويستوعب أعداداً كبيرة من المواطنين والمركبات، كما أن المداخل والمخارج تم ترتيبها بشكل جيد، وانتهيت من عملية التصويت عبر الشاشة المخصصة خلال دقيقتين فقط، لذا أود أن أشيد باللجنة المنظمة ودورها الفعال في حسن التنظيم، علماً بأني حرصت على التصويت المبكر وذلك تفاعلاً مع هذا الحدث الوطني المهم في كافة مراحله، وذلك ثقة مني بالعملية الانتخابية وبالمرشح الذي سأعطيه صوتي الانتخابي.

ومن جانبه، أكد المواطن محمد أحمد الفلاسي بأن المشاركة والتصويت في الانتخابات هو واجب وطني في المقام الأول، وقد حرصت على التصويت المبكر للمرشح الذي أرغب في إعطاءه صوتي باكراً لقناعتي بقدرته على تمثيل المواطنين في المجلس، ورغبت أن أكون أول المصوتين له، وقد لاحظت ولله الحمد أن التنظيم ممتاز ولا يوجد أي عقبات حيث تمت العملية بكل سلاسة ويسر.

وقال المواطن علي حمد النقبي:«إنه حدث وطني جميل يعكس روح الحرية والديموقراطية التي تعيشها دولة الإمارات في ظل قيادتها الرشيدة، لذا فمن الواجب على كل مواطن أن يتفاعل ويتجاوب مع هذه الدعوة الوطنية لأن صوتك أمانة، يجب أن تعطيه لمن يستحق أن يمثل المواطنين في المجلس الوطني، علماً أني حرصت أن أكون من أوائل المشاركين بالتصويت وذلك تشجيعاً مني للعملية الانتخابية.

ورأى أحمد صالح اليماحي أن تنظيم لجنة الفجيرة أكثر من رائع وقال:«أود أن أشكر الجهة المنظمة لهذا الحدث الكبير في إمارة الفجيرة على حسن التنظيم والتواجد المتواصل طوال فترة التصويت لإتمام العملية الانتخابية بالصورة الصحيحة دون أية معوقات، علماً أن الموقع الذي تم اختياره مناسب جداً للأعداد الكبيرة التي ستقبل على التصويت في الفترة المقبلة، وقد حرصت على مشاركة دولتي الغالية خطواتها الواثقة نحو تفعيل العملية الديموقراطية في الدولة من خلال فتح الترشيح أمام الكفاءات الوطنية لترشح نفسها للوصول إلى المجلس الوطني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض