• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

وقعا اتفاقية تعاون لتنمية وتطوير قدرات الشباب الإماراتي

1,5 مليون درهم دعماً لبرامج مؤسسة الإمارات من «الاتحاد للطيران»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) ــ وقعت مؤسسة الإمارات وشركة الاتحاد للطيران أمس اتفاقية تعاون لدعم برامج مؤسسة الإمارات الرامية لتمكين الشباب، وتطوير قدراته، والمساهمة في إحداث تأثير اجتماعي ومستدام في حياة الشباب الإماراتي. وجرى توقيع الاتفاقية في مقر مؤسسة الإمارات بمبنى المعمورة بأبوظبي، وقد تم توقيع الاتفاقية من قبل «كلير وودكرافت-سكوت»، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات، فيما وقع عن الاتحاد للطيران حارب مبارك المهيري، نائب أول الرئيس لشؤون الشركة والشؤون الدولية في الاتحاد للطيران. وبموجب الاتفاقية التي تمتد لثلاث سنوات، ستخصص الاتحاد للطيران مبلغ 1.5 مليون درهم إماراتي لتمويل برامج المؤسسة القائمة على الاستثمار الاجتماعي في تنمية قدرات الشباب. وتنص الاتفاقية على قيام فرق مشتركة من الطرفين بتحديد مجالات التعاون وأفضل الوسائل التي تكفل مشاركة الاتحاد للطيران في مختلف برامج ومبادرات المؤسسة. وتأتي هذه الاتفاقية متعددة الجوانب، والتي تشمل تقديم الدعم المالي وتبادل المعرفة والدعم الفني، وهي منسجمة مع نهج المؤسسة ونموذج عملها القائم على مفهوم الاستثمار الاجتماعي، والذي يعتمد على تبني برامج اجتماعية طويلة الأمد، وتهدف إلى إحداث تأثير اجتماعي ومستدام في حياة الشباب الإماراتي. وتعليقاً على توقيع الاتفاقية، قالت «كلير وودكرافت –سكوت»، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات «تأتي شراكتنا مع الاتحاد للطيران منسجمة مع نموذج عمل المؤسسة الذي تطبقه في تنفيذ مشاريع ومبادرات النفع الاجتماعي، والذي يقوم على إيجاد حلول مستدامة للتحديات المجتمعية، وهو أمر يتطلب أكثر من مجرد التمويل. وتحدّث حارب مبارك المهيري، نائب أول الرئيس لشؤون الشركة والشؤون الدولية في الاتحاد للطيران في هذا الشأن، قائلاً: «يسرّ الاتحاد للطيران أن تكون شريكًا لمؤسسة الإمارات في دعم رؤية المؤسسة لتمكين وتوجيه الشباب الإماراتي في دولة الإمارات العربية المتحدة بهدف ضمان مستقبل مستدام للدولة». وأضاف: «ستواصل الاتحاد للطيران تحفيز الفئات الشابة في دولة الإمارات العربية المتحدة للتطوع والمشاركة ورد الجميل للمجتمع الذي نعيش فيه». كما تساهم الشركة إلى جانب العديد من المؤسسات والهيئات الخيرية في رفع مستوى الوعي على امتداد دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها. يشار إلى أن الاتحاد للطيران تستوعب حالياً حوالي 2,300 مواطن في كافة مواقعها المنتشرة في مختلف بقاع العالم، وتحتل الجنسية الإماراتية الصدارة من ناحية عدد الموظفين العاملين داخل الدولة، وكذلك من ناحية عدد الموظفين في الوظائف الإشرافية والتنفيذية ووظائف الطيارين. ولدى الشركة خطط تستهدف رفع عدد الموظفين الإماراتيين إلى أكثر من 6 آلاف مواطن بحلول عام 2020.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض