• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بدء محاكمة منظم رحلة صيد قُتل خلالها «سيسيل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 سبتمبر 2015

هوانغي، زيمبابوي (أ ف ب)

انطلقت أمس الاثنين في زيمبابوي محاكمة الصياد المحترف ثيو برونخورست منظم رحلة السفاري التي أفضت إلى القضاء على الأسد الشهير «سيسيل»، وسط سعي وكلاء الدفاع عنه إلى إلغاء هذه الإجراءات القانونية.

وكان مقرراً أن تبدأ محاكمة هذا الصياد البالغ (52 عاماً) أمام محكمة هوانغي في الخامس أغسطس الماضي إلا أن الجلسة أرجئت.

ويلاحق ثيو برونخورست بتهمة «عدم منع عملية صيد غير قانونية». وعملياً تأخذ السلطات القضائية عليه تنظيمه رحلة الصيد التي قضى خلالها الأسد سيسيل قرب متنزه هوانغي الوطني بسهم أطلقه طبيب الأسنان الأميركي الثري والتر بالمر في الأول من يوليو. وقد دفع الطبيب الأميركي 55 ألف دولار للاستحصال على ترخيص الصيد.

وأثار القضاء على الأسد سيسيل، وهو ذكر مهيمن معروف بلبدته السوداء، موجة استنكار عالمية في أوساط المدافعين عن الحيوانات. وهذا الحيوان البالغ 13 عاما كان مزوداً بطوق عامل بنظام عالمي لتحديد المواقع «جي بي اس»، لأنه كان خاضعا للمراقبة في إطار برنامج للدراسات العلمية.

وعند إرجاء جلسة المحاكمة أوائل الشهر الماضي، أكد الصياد المتحدر من زيمبابوي لوكالة فرانس برس أنه لا يعتقد أنه قام بأي أمر مخالف للقانون، وأن زبونه الأميركي الذي تطالب زيمبابوي السلطات الأميركية بتسليمه «بريء بالكامل».

وقال: «قد حجز رحلة صيد ودفع تكاليفها مع وكالتي بشكل قانوني»، مشيراً إلى عدم وجود أي مخالفة قانونية سواء عبر دفع قيمة الرحلة البالغة 55 ألف دولار أو الاستحصال على ترخيص للصيد.

وبحسب القرار الاتهامي، لم يكن لصاحب الأرض التي قتل عليها سيسيل أي حصة قانونية تجيز صيد الأسود.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا