• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأسماء الحسنى.. تنتهي إليه أمور الخلائق

«الآخر».. كل شيء هالك إلا وجهه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

أحمد محمد (القاهرة) - من أسماء الله الحسنى «الآخر»، وهو سبحانه المتصف بالبقاء والآخرية، فهو الآخر الذي ليس بعده شيء، الباقي بعد فناء الخلق، (... كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)، «القصص: الآية 88»، الدائم الباقي الحي القيوم الذي تموت الخلائق ولا يموت كما قال تعالى:

( كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ، وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالإِكْرَامِ)، «الرحمن: الآيتين 26 - 27»، وقد ثبت في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أصدق كلمة قالها الشاعر لبيد «ألا كل شيء ما خلا الله باطل».

ومن معاني اسم الله الآخر أنه الذي تنتهي إليه أمور الخلائق كلها.

وورد اسم الله الآخر في قوله تعالى: (هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)، «الحديد: الآية 3»، وكذلك ورد في السنة في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: «أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء».

فناء الأشياء

وقال ابن جرير، الله هو «الأول» قبل كل شيء بغير حد، والآخر بعد كل شيء بغير نهاية، لأنه كان ولا شيء موجود سواه، وهو كائن بعد فناء الأشياء كلها، وقال الحليمي، الأول الذي لا قبل له، والآخر هو الذي لا بعد له. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا