• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

المعارضة السورية تشكو ضغوطاً من دي ميستورا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مارس 2016

اسطنبول (وكالات)

رفضت المعارضة السورية بشكل قاطع ما وصفته بمحاولات الضغط عليها من قبل المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، عبر توجيه الدعوة لأطراف جديدة لحضور الجولة المقبلة من محادثات جنيف، كما شددت على رفض الحديث عن حكومة سورية جديدة بدلاً من الهيئة الانتقالية. ونقل موقع قناة «العربية» عن وزير الثقافة السوري السابق والمتحدث باسم الهيئة العليا السورية للمفاوضات رياض نعسان أغا، في مقابلة مع قناة «الحدث»، أن المبعوث الأممي إلى سوريا يسعى للضغط على المعارضة من خلال دعوته أطرافاً جديدة إلى المفاوضات الرامية لايجاد حل سياسي للأزمة السورية في جنيف.

وأوضح أغا أن تلك الخطوة تحمل رسالة ضمنية مفادها أن هناك أطرافاً أخرى مستعدة للتفاوض في جنيف. كما رفض أغا موقف دي ميستورا بشأن الانتخابات الذي قال إنها ستتم مناقشتها في جنيف، مشدداً على أن مثل هذا الطرح من قبل المبعوث الأممي سيعطِّل المفاوضات وربما سيؤثر على المعارضة بعدم الذهاب إلى جنيف. وقال إن الأهم في هذه المرحلة هو البحث في هيئة حكم انتقالية وليست الانتخابات.

ووسط تضارب بشأن موعد جولة المحادثات السورية المقبلة، تمارس القوى الكبرى وخصوصاً الولايات المتحدة وروسيا، ضغوطاً لانجاح المفاوضات الجديدة التي تعقد بموجب قرار لمجلس الأمن الدولي الذي نص على وقف إطلاق النار وتشكيل حكومة انتقالية في غضون 6 أشهر وتنظيم انتخابات خلال 18 شهراً، دون التطرق لمصير الأسد. وقال متحدث باسم هيئة المفاوضات منذر ماخوس «الهيئة لم تتخذ قراراً حتى الآن بشأن المشاركة» في المفاوضات المرتقبة، وهي «تنتظر حصول تقدم في الملف الإنساني وفي احترام اتفاق وقف إطلاق النار... وما يحصل حتى اليوم غير كاف لمشاركتنا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا