• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

آراء وقضية

بعد أن هدأت العاصفة.. هل الجولة الرابعة «ضحية العيد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 سبتمبر 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

حملت جولة العيد العديد من المفاجآت، لتؤكد كرة القدم من جديد، أنها لا تعترف بالمنطق، ولا تنحني للماضي، ولا تقيم وزناً للتاريخ، وتسلسل الأحداث، ومع أول صافرة لانطلاقة منافسات الجولة الرابعة التي أقيمت ثالث ورابع أيام العيد، كسر دبا الفجيرة الصاعد من دوري الدرجة الأولى، والذي لم يسجل أي هدف في المباريات الثلاث الأولى، صيامه، عندما أمطر شباك الجزيرة وصيف بطل النسخة الأخيرة برباعية ولا أروع!، وفي الليلة نفسها أطلق أصحاب السعادة المفقودة في الجولتين الثانية والثالثة صرخة مدوية، وتغلبوا على «الزعيم» الذي توقفت مسيرة انتصاراته المتوالية، وأوقف «الجوارح» و«السماوي» انتفاضتهما بنتيجة التعادل الذي يعتبر بطعم الخسارة.

وفي اليوم الثاني هدأت العواصف، واقتسم النصر «المنتشي» نقطتي التعادل مع الشارقة «المتأزم»، ويقتنع الظفرة «المتأخر» بنقطة أمام الشعب «المتعثر»، والفجيرة «الخطير» بالتعادل مع الإمارات «العنيد».

ومن نافذة الجولة الرابعة، لاحظ الخبراء أن أغلب المباريات لم تكن على المستوى الفني المأمول، ولم تقدم هداياها إلى الجماهير الباحثة عن المتعة، وجاءت معظم المباريات بين المتوسط والضعيف، وبحثنا عن الأسباب، وبرزت أمامنا بعض الاستفسارات عن هذا المردود، وفي مقدمتها: هل تأثر مستوى الأداء سلباً بانشغال اللاعبين عن الكرة بطقوس العيد الذي لم يقضوه مع أسرهم؟ أم أنه من الطبيعي أن يخوض المحترف مبارياته تحت أي ظروف وفي كل المناسبات؟ طرحنا الأسئلة على ثلاثة من الخبراء في تلك الزاوية، فماذا قالوا ؟.

يؤكد أن البصمات واضحة على ضعف المباريات

مطر غراب: للأسف.. برنامج المنتخب أصبح «فزاعة» الأندية! ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا